شقيقان أمريكيان يعترفان بالتخطيط لتفجير قنابل في نيويورك

أقر شقيقان أمريكيان من أصل باكستاني أمام محكمة في ميامي الخميس بأنهما مذنبان بتهمة "الإرهاب" عبر السعي لتفجير قنابل في نيويورك، بحسب ما أظهرت وثائق قضائية.

وكان الشقيقان شهريار علام قاضي (32 عاما) ورئيس علام قاضي (22 عاما) دفعا في بادئ الأمر ببراءتهما، غير أنهما عادا وأقرا بأنهما حاولا التعاون مع "إرهابيين".

وأقر الشقيق الأصغر بأنه قصد نيويورك في 2012 في مهمة لاستطلاع الأهداف الصالحة للتفجير، لكن السلطات اعتقلته لدى عودته إلى فلوريدا (جنوب شرق) في نهاية 2012. أما شقيقه الأكبر شهريار الذي اعتقل في الفترة نفسها فهو، بحسب الوثائق، "لم يكن يعلم على ما يبدو بكل تفاصيل العملية الجاري التحضير لها، لكنه شجع شقيقه على مشروعه". ومع أن مخطط الهجمات لم يأخذ طريقه إلى التنفيذ إلا أن الشرطة أكدت أنها عثرت في شقة الشقيقين في فلوريدا على مواد يمكن استخدامها لصنع قنابل.

وبموازاة اعترافهما بالضلوع بالمخطط "الإرهابي"، أقر الشقيقان أيضا بذنبهما في الاعتداء على موظفين فدراليين كانا يقتادانهما إلى المحكمة في 2014. ويواجه الشقيق الأصغر عقوبة السجن لفترة تصل إلى 35 عاما، في حين يواجه شقيقه الأكبر عقوبة السجن لفترة تصل إلى 17 عاما.

وستصدر الأحكام بحقهما في 5 يونيو في ميامي.

أضف تعليقك

تعليقات  0