السعودية تعتزم إنشاء مدينة لصناعة السيارات بطاقة 400 ألف مركبة سنويا

كشفت انباء صحفية سعودية اليوم السبت عن اعتزام المملكة العربية السعودية انشاء مدينة لصناعة السيارات في منطقة رابغ الصناعية غرب المملكة، لإنتاج 400 الف سيارة سنويا.

ونقلت صحيفة "الاقتصادية" اليوم السبت عن المهندس عزام شلبي رئيس برنامج التجمعات الصناعية قوله إن المدينة ستعمل بطاقة إنتاجية تبلغ 400 ألف سيارة سنويا خلال سنوات من بدء عملها، وسيعمل على تصنيع قطع غيار وأجزاء السيارات معهد عال لصناعة السيارات ، مع تقديم عديد من الخدمات الفنية والتقنية التي تحتاج إليها هذه الصناعة.

وأضاف أن برنامج التجمعات الصناعية تباحث مع معظم شركات السيارات العالمية لجذبها، وابدت إحدى الشركات ذات الخبرة الطويلة في هذه الصناعة وتمتلك علامات تجارية عالمية وشبكات توزيع وبيع قائمة حول العالم، رغبتها في تعزيز نجاحها بمشروع لإنتاج سيارات في المملكة وضخ إنتاجها في المنطقة وتصديره.

وقال شلبي إن برنامج التجمعات الصناعية يسعى إلى تطوير الصناعة السعودية وجذب الاستثمارات القوية، وخصوصاً في السيارات وقطعها، ومكونات إنتاج الطاقة الشمسية، وصناعة الألياف المتقدمة كالبوليستر، وصناعة منتجات المطاط، والدوائية والحيوية، وصناعة السيليكون التي وصفها بالصناعة "الضخمة" و"المهمة" في البلاد.

وكان البرنامج الوطني لتطوير التجمعات الصناعية التابع لوزارة التجارة والصناعة قد وقع في وقت سابق اتفاقية خطاب نوايا لمشروع صناعة السيارات مع شركة جاكوار لاندروفر للسيارات بحجم استثمارات بلغت 5ر4 مليار ريال في مرحلته الأولى، وذلك لإنتاج 50 ألف سيارة سنويا للأسواق المحلية والعالمية في الوقت الذي قدرت فيه حجم القوة العاملة بنحو 4500 موظف، حيث رجح مسؤولون في حينها أن يبدأ الإنتاج فيه بحلول 2017.

ويعد المشروع المزمع إقامته في مدينة ينبع الصناعية أول مشروع عالمي لإنتاج سيارات الركاب في السعودية، حيث تصل طاقته الإنتاجية إلى 50 ألف سيارة سنويا من الطراز الجديد لسيارات لاندروفر الرياضية ذات الدفع الرباعي، المصنعة من الألمنيوم وموجهة لأسواق الشرق الأوسط والأسواق العالمية، وسيتم إقامة المشروع في تجمع صناعي كبير لصناعة السيارات في مدينة ينبع الصناعية.

أضف تعليقك

تعليقات  0