ارتفاع تكلفة المعيشة في السعودية بنسبة 2.1% خلال فبراير الماضي

ارتفع مؤشر الرقم القياسي العام لتكلفة المعيشة في المملكة العربية السعودية، بالغا نسبة 2.1% في فبراير/شباط الماضي، وذلك مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، وذلك وفقا لتقرير صادر عن المصلحة العامة للمعلومات في المملكة، الذي أوضح أن السبب في ذلك يرجع إلى ارتفاع 11 قسما من الأقسام الرئيسية المكونة للمؤشر.

وأوضح التقرير، أن قسمي الترويج والثقافة تصدرا الأقسام المرتفعة بنسبة 9.1%، تلاهما قسم الصحة بنسبة 3.0%، ثم أقسام السكن والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى، وقسم تأثيث وتجهيزات المنزل وصيانتها بنسبة 2.8%.

كما أشار التقرير إلى تسجيل قسمي الملابس والأحذية، وقسم السلع والخدمات المتنوعة زيادة بنسبة 2.2%، ثم قسم التبغ بنسبة 1.9%، تلاه قسم الأغذية والمشروبات بنسبة زيادة بلغت 1.7%، فيما ظل قسـم الاتصالات عند مستوى سعره السابق ولم يطرأ عليه أي تغـيير يذكر.

وأشارت المصلحة إلى أن مؤشر الرقم القياسي العام لتكلفة المعيشة، استقر بنهاية فبراير/شباط الماضي عند 131.5 نقطة، لافتة إلى أن الرقم لم يسجل أي تغيير يذكر، مقارنة بشهر يناير/كانون الثاني الماضي، على الرغم من التغيرات التي شهدتها الأقسام الرئيسية المكونة للرقم القياسي لتكلفة المعيشة.

وتصدر قسم الاتصالات الأقسام المرتفعة بنسبة 0.5%، تلاه أقسام السكن والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى، بنسبة 0.3%، ثم قسما التبغ وتأثيث وتجهيزات المنزل وصيانتها بنسبة 0.1%.

كما سجلت 4 من الأقسام الرئيسية المكونة للرقم القياسي لتكلفة المعيشة، انخفاضا في مؤشراتها القياسية، تصدرها قسم السلع والخدمات المتنوعة بنسبة 0.4%، ثم أقسام الأغذية والمشروبات والترويح والثقافة بنسبة 0.3%، تلاهما قسم النقل بنسبة 0.2%، فيما ظلت أقسام الملابس والأحذية والصحة والتعليم والمطاعم والفنادق، عند مستوى أسعارها السابقة، ولم يطرأ عليها أي تغـيير يذكر.

أضف تعليقك

تعليقات  0