الاتحاد الكويتي لصيادي الأسماك : نقعة الشملان للصيادين وليس للنزهة والسياحة

أكد أمين سر الإتحاد الكويتي لصيادي الأسماك حسن الصباغه أن الاتحاد يعاني من المشاكل التي تحصل في نقعة الشملان في شرق بسبب اللامبالاه من قبل الجهات الحكومية المعنية بالأمر وعدم التجاوب والتسريع بإخراج لنجات وطراريد النزهة والهواة والسياحة القابعة بالنقعة ، لافتا إلى الحوادث التي تحدث من بعضها وتكاد تتسبب في كوارث .

وشدد على ضرورة إخراج طراريد ولنجات النزهة والهواة والسياحة القابعة في النقعة خاصة أنها تتزايد بشكل مخيف وأصبحت تشكل خطرا حقيقيا لأن البعض منها مجهول وليس عليه اسم أو رقم وغير معروف الهويه وبالطبع غير مسجل في وزارة المواصلات بإدارة المسح البحري ومنهم من يقوم بعمليات الصيد وخصوصا اثناء فترات الحظر داخل جون الكويت وبالتالي يجد من النقعه واللنجات الموجوده داخلها مكانا للتستر والاختباء بينها اثناء الهروب عند مطاردته من قبل دوريات الرقابه البحرية التابعة للهيئة العامة لشئون الزراعة والثروة السمكية او خفرالسواحل المتواجدون في البحر ،

لافتا إلى أن النقعه ليس عليها رقابة صارمة من قبل الجهات الحكومية وأيضا لايوجد أي رسوم أو إشتراك يتم تحصيلها كما هو معمول به بالنوادي البحرية ، ولذلك فنقعة الشملان هي المكان الانسب لأنها لا رقابة ولا تكلفة مادية ،

علما بأن الشركة الوطنيه العقارية المشرفة علي سوق شرق منعت هذه الطراريد من الوقوف والرسو علي المارينا الخاصه بالصيادين.

أضف تعليقك

تعليقات  0