المرزوق..(بيتك) سيركز على تحسين جودة الايرادات والتوسع الخارجي

قال رئيس مجلس ادارة بيت التمويل الكويتي (بيتك) حمد المرزوق ان (بيتك) سيركز مستقبلا على تحسين جودة الايرادات عبر الاعتماد على ايرادات التمويل والعمولات والتخفيف تدريجيا من الاعتماد على ايرادات الاستثمار مشيرا الى وجود خطط توسعية للبنك بالشرق الاوسط وشمال افريقيا.

واضاف المرزوق الذي يشغل ايضا منصب رئيس اتحاد المصارف الكويتية في مؤتمر صحافي اليوم على هامش الجمعية العمومية ل(بيتك) التي عقدت بحضور 81 في المئة من المساهمين ان اتحاد مصارف الكويت ناقش موضوع السماح لاصحاب القروض الاستهلاكية والقروض المقسطة التي لاتتجاوز قيمتها 15 الف دينار بالانتقال بين البنوك المحلية على ان يطلب الاتحاد من بنك الكويت المركزي السماح بهذا الاجراء للمنفعة العامة التي يحققها.

وعن المزاد العقاري الذي اقامه (بيتك) وباع فيه اكثر من 60 عقارا اوضح ان (بيتك) ليس متخوفا من قطاع العقار المحلي او من تدهور سوق العقارات بل ان هذا السوق شهد نموا مطردا خلال السنوات الماضية مبينا ان المزاد الذي اقامه (بيتك) جاء على عقارات يمتلكها بيتك مع مستثمرين اخرين ضمن محافظ عقارية انتهت عمرها وجرى تسييلها.

وذكر ان جهودا كبيرة بذلتها البنوك المحلية وعلى راسها (بيتك) في محاربة غسل الاموال وتمويل الارهاب مضيفا مبينا انها تقوم بشكل دائم ومستمر بتطوير برامج بهذا الخصوص وكان اخرها برنامج حاسوبي للحد من هذه الظواهر والقضاء عليها كما ان هذه البنوك طورت قدراتها في هذا المجال واكتسبت خبرات واسعة.

وعن استبعاد الضمانات العقارية عند احتساب كفاية راس مال البنوك المحلية طالب المرزوق باعادة النظر بهذا القرار وذلك نتيجة للتداعيات السلبية على السوق العقاري في حال تطبيقها.

واضاف ان (بيتك) ساهم بالفعل في تمويل مشروعات الخطة الانمائية للبلاد خصوصا ان لدى البنوك المحلية مستوى كبيرا من السيولة ذات العائد المنخفض يمكن الاستفادة منها وتوظيفها في تمويل هذه المشروعات فضلا عن قدرة هذه البنوك على تمويل اي عجز قد يواجه الميزانية العامة للدولة.

وفي كلمته امام الجمعية العمومية ل(بيتك) قال المرزوق ان تغيرات عدة طالت البنك خلال العام الماضي بدات باعادة تشكيل وانتخاب مجلس إدارة جديد وتعيين رئيس تنفيذي وفريق معاون له يتمتع بخبرة مصرفية عريقة مشيرا الى ان التغير اشتمل ايضا إعادة هيكلة لجان مجلس الادارة والهيكل التنظيمي سعيا ببناء مصرف قادر على مواجهة التحديات وتطوير أداء مستدام وفق أفضل الممارسات الائتمانية والاستثمارية العالمية.

وذكر ان بيتك تمكن من تحقيق ربح صاف بلغ نحو 5ر126 مليون دينار حتى نهاية العام الماضي وبلغت ربحية السهم 68ر29 فلس وإجمالي الموجودات حوالي 2ر17 مليار دينار كويتي بزيادة بلغت 4ر12 في المئة ونمت ودائع (بيتك) بنسبة 14 في المئة لتتجاوز 3ر14 مليار دينار مقارنة بسنة 2013.

وقال ان هذه الارقام تعكس وضعا ماليا قويا خلال فترة صعبة مرت على الاقتصاد المحلي والعالمي مشيرا الى ان (بيتك) سعى خلال هذه الفترة الى المحافظة على أصوله وكيانه والوصول به إلى أفضل النتائج المالية.

واضاف المرزوق ان (بيتك) ما زال يعمل في أجواء اقتصادية وسياسية إقليمية وعالمية غير مسبوقة وتم وضع رؤية استراتيجية لتقدم اعماله ترتكز على مواكبة التطور العالمي للصناعة المصرفية الإسلامية مشيرا الى ان (بيتك) عزز خلال السنة الماضية من مكانته فيما يخص رأس المال وفقا لما يتناسب ومقررات لجنة (بازل 3) حيث بلغت نسبة كفاية رأس ماله 25ر16 في المئة.

واوضح ان بيتك عمل خلال السنة الماضية ايضا على تطوير وتحسين إدارة مخاطر الائتمان وتسوية مديونيات الشركات المتعثرة واتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة مخاطر التعثر الائتماني والمخاطر الاخرى ليكون العام الماضي محوريا على صعيد تعزيز أوجه التكامل والاندماج بين وحدات المجموعة (بيتك) وإعادة هيكلة استثماراته وترسيخ ركائز التوسع الإقليمي الذي سينتهجه في السنوات القليلة المقبلة.

وافاد بان (بيتك - تركيا) دعم شبكة فروعه لتصل إلى 300 فرع في جميع أنحاء تركيا وحقق نتائج جيدة جدا في وقت تحسنت فيه الربحية في كل من (بيتك البحرين) و(بيتك ماليزيا) مشيرا الى ان (بيتك) شارك في إصدار أول صكوك سيادية لجمهورية جنوب أفريقيا بقيمة 500 مليون دولار أمريكي وإصدار صكوك قصيرة الأجل بقيمة بلغت 6ر1 مليار دولار بالتعاون مع بنوك دولية والمؤسسة الإسلامية الدولية لإدارة السيولة.

يذكر ان الجمعية العامة العادية ل(بيتك) اقرت جدول اعمالها كاملا بما في ذلك توزيع ارباح نقدية بنسبة 15 في المئة اضافة الى توزيع اسهم منحة بنسبة 10 في المئة.

أضف تعليقك

تعليقات  0