الشيخ فواز الخالد: القطاعات الحكومية حريصة على الارث التاريخي لمدينة الاحمدي

أكد محافظ الأحمدي الشيخ فواز خالد الحمد الصباح حرص مسؤولي القطاعات الحكومية المختلفة في المحافظة على توفير سبل الدعم اللازم للحفاظ على المقومات والمعالم التاريخية والتراثية والحضارية التي تحتضنها مدينة الاحمدي. وقال الشيخ فواز الخالد خلال اجتماعه اليوم مع نائب رئيس لجنة المحافظة على الهوية التراثية لمدينة الأحمدي اللواء متقاعد جاسم علي المنصوري بحضور أمين سر اللجنة مدير ادارة العلاقات الحكومية بالمحافظة حامد الإبراهيم وعضو اللجنة عن اهالي الاحمدي حسن القطان إن أحد مؤشرات الاهتمام بالارث الحضاري والتاريخي للاحمدي "وجود لجنة دائمة تعني بالحفاظ علي الهوية التراثية لمدينة الأحمدي برئاسته شخصيا".

اشاد بجهود اللجنة الحثيثة في هذا الجانب الحيوي والهام بضمها ممثلين عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب وشركة نفط الكويت ومحافظة الأحمدي وعدد من الشخصيات والمتطوعين من أهالي المنطقة.

من جانبه اوضح المنصوري انه اجتمع مع محافظ الاحمدي لإطلاعه على جدول اعمال اللجنة خلال الفترة القادمة والذي يشمل عدة مهام في مقدمتها تصوير فيلم وثائقي عن مدينة الأحمدي يتناول نشأتها وتاريخها تحت اسم (النفط وكفاح الرعيل الأول) اضافة الى كتاب عن منطقة المقوع باسم (تاريخ وشخصيات من مدينة الأحمدي).

واضاف المنصوري "بدأنا في الاتصال بعدد كبير من ابناء الرعيل الاول من سكان الاحمدي للحصول على اي معلومات او صور قديمة للاستعانة بها وتوثيقها سواء في الفيلم الوثائقي او الكتاب اضافة الى الاستعانة بها في تصميم عدد من المواد الاعلانية التي تضم صورا للأباء والأجداد الذين عملوا بالاحمدي حتى عام 1959 حيث سيتم تعليقها في شوارع المدينة وذلك للكويتيين وغير الكويتيين الذين عملوا بمجال النفط".

ودعا كل من يملك اي وثائق تاريخية عن تلك الفترة الى التقدم لأمانة السر بالمحافظة او الى اللجنة لمساعدتها على التوثيق بصورة أشمل وافضل مبينا أن المشروع الذي تبنته شركة نفط الكويت يهدف الى الحفاظ على تاريخ مدينة الاحمدي بشوارعها ومبانيها ومقتنياتها التاريخية.

واشار في هذا الصدد الى سوق الاحمدي القديم الذي سيتم تحويله الى مركز ثقافي يحمل اسم المغفور له الشيخ أحمد الجابر الذي حملت المدينة اسمه منذ انشائها.

وبين ن الاحمدي شاهد رئيسي على بداية انطلاق التنمية في الكويت آملا أن تسهم كل هذه الجهود في تحقيق الهدف الذي تسعى اليه اللجنة وهو تسجيل الأحمدي كمدينة تراثية تابعة لمنظمة التربية والثقافة والعلوم في الامم المتحدة (يونسكو).

أضف تعليقك

تعليقات  0