البلدية تجري استطلاعا للرأي حول برنامج "الرخص الالكتروني" الجديد

أجرت بلدية الكويت استطلاع رأي حول البرنامج الالكتروني المعني بتجديد الرخص وقياس مدى التفاعل معه والمعوقات التي واجهتهم اثناء استخدامه مستهدفا عينة مكونة من 40 شركة تجارية.

وقال تقرير نشرت ادارة التخطيط والبحوث في البلدية نتائجه اليوم بناء على الاستطلاع إن العينة المستهدفة كانت موزعة حسب نوع الترخيص بنسبة 65 في المئة تراخيص صحية و 43 في المئة تراخيص اعلانات باستخدام الهاتف من جميع المحافظات على حسب فائتهم العمرية.

واضاف التقرير انه تم طرح بعض الأسئلة على مستخدمي البرنامج المختارين من خلال الاستطلاع لمعرفة آرائهم فيه موضحا ان الاجابة كانت بنسبة 31 بالمئة (راض تماما) و 31 بالمئة (راض) و 31 بالمئة (غير راض) ونسبة سبعة بالمئة (محايد).

واشار الى ان نسبة تقيمهم لكيفية التعامل مع البرنامج هو 91 بالمئة (راض تماما) وتسعة بالمئة (راض) وانه لاتوجد أي حالات محايدة أو غير راضية عن تقيمهم لاداء البرنامج.

وأوضح أن نسبة التقييم لأداء البرنامج الجديد مقارنة بالطريقة السابقة للتجديد كانت النسبة 88 في المئة (راض تماما) وتسعه بالمئة (راض) وثلاثة في المئة (غير راض) اضافة الى سؤال التقييم العام للبرنامج والذي كانت اغلب الاجابات عليه (راض تماما) بنسبة 69 في المئة و 28 في المئة (راض) وثلاثهة في المئة (محايد).

وتناول بعض المشكلات التي واجهت مستخدمي البرنامج الالكتروني مثل وجود معوقات في بعض الرخص وطلب الرجوع الى فرع البلدية وبعض الحالات التي تقوم بالتسجيل بطرق خاطئة حيث تتم مراجعة رقم الطوارئ ومحاولة الوصول لحلول مقترحه لها.

وبين التقرير أن البرنامج الالكتروني لتجديد الرخص وقياس مدى التفاعل معه وصل الى أهدافه المنشودة وهي توفير الوقت والجهد على أصحاب العمل من خلال تجديد الرخص الالكترونيا وتوفير الوقت لموظفي البلدية لزيادة الإنتاجية في نواح أخرى.

وأكد أن النسبة الأكبر من مستخدمي البرنامج الجديد أبدوا رضاهم عنه وعن وطريقة التعامل معه اضافة الى انه يشجع موظفي البلدية لتطوير وخلق برامج جديدة لمعاملات أخرى تخص الشركات والمواطنين كأفراد.

أضف تعليقك

تعليقات  0