أميرة أردنية تؤكد أهمية مكافحة التدخين في ظل مستوياته "الصادمة" بالعالم العربي

أكدت أميرة اردنية هنا اليوم أهمية تكاتف جميع الجهود الرسمية والاهلية لمكافحة التدخين والحد من تأثيراته السلبية على الصحة العامة في ظل وصوله الى مستويات "صادمة" في العالم العربي.

وقالت الأميرة دينا مرعد في كلمة لها بصفتها المتحدث الرئيسي في المؤتمر العالمي ال16 حول التبغ والصحة ان "نسبة انتشار التدخين في الدول العربية تجعل مكافحته امرا عاجلا لا يحتمل اي تأخير" مشيرة الى "ضرورة العمل الجاد في سبيل مكافحة تلك الآفة وحماية المتضررين منها".

وأضافت انه على الصعيد العالمي فإن تعاطي التبغ مسؤول عن 30 بالمئة على الأقل من مجموع الوفيات الناجمة عن السرطان ويتسبب في 87 بالمئة من الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة لدى الرجال و70 بالمئة من الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة لدى النساء.

ويتضمن برنامج المؤتمر جلسات عامة وندوات متخصصة تستعرض أحدث المناقشات العلمية والسياسية عبر مجموعة من القضايا العالمية لمكافحة التبغ بما في ذلك جلسة عامة وزارية رفيعة المستوى تبحث مكافحة التبغ والأمراض غير المعدية وملف الضرائب على التبغ اضافة الى مناقشة التحديات الحالية وأفضل الممارسات المتبعة من قبل الدول في مكافحة التدخين.

ويركز المؤتمر الذي تقام فعالياته مرة كل ثلاثة اعوام على موضوع التبغ والأمراض غير المعدية من منطلق ان استخدام التبغ بكل أشكاله إنما يمثل الخطر الأكبر الذي يسهم في نشأة الأمراض غير المعدية مثل أمراض السرطان ومشاكل القلب والأوعية الدموية وأمراض الرئة ومرض السكري.

ويتميز المؤتمر في دورته الحالية بكونها المرة الاولى التي يركز فيها على الربط بين التبغ والأمراض غير المعدية حيث يتسبب استخدام التبغ في حالة واحدة من بين كل ست حالات من الوفيات الناجمة عن أمراض غير معدية الى جانب ان نصف مستخدمي التبغ الحاليين مهددون بأن يلقوا حتفهم في نهاية المطاف بسبب أمراض متعلقة بالتبغ.

أضف تعليقك

تعليقات  0