رئيس الحكومة التونسية .. ارتفاع عدد ضحايا الهجوم "الإرهابي" الى 19 قتيلا

أعلن رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد هنا اليوم عن ارتفاع عدد ضحايا "العملية الإرهابية" التي استهدفت متحف باردو إلى 19 قتيلا بينهم 17 سائحا أجنبيا وتونسيين اثنين.

وقال الصيد في كلمة بثها التلفزيون الرسمي ان "العملية الإرهابية الجبانة أسفرت عن حصيلة كبيرة ارتفعت إلى 19 قتيلا من الأبرياء" مضيفا أن الضحايا الأجانب من جنسيات أوروبية وتحديدا من ألمانيا وبولونيا وإيطاليا وإسبانيا مقابل مقتل تونسيين اثنين وعشرات الجرحى.

وأكد رئيس الحكومة التونسية أنه "تم القضاء على إرهابيين كانا قد اقتحما الفضاء الخارجي لمجلس النواب بعد أن اجتازا السور الخارجي ثم فرا نحو متحف باردو الأثري المحاذي للمجلس".

ودعا كافة مكونات المجتمع المدني والأحزاب والشعب التونسي إلى المساهمة في الحرب على "الإرهاب" دفاعا عن تونس ومواطنيها وزوارها مشيرا الى أن "الهدوء عاد إلى منطقة باردو مسرح الجريمة بفضل حزم الوحدات الأمنية والعسكرية".

في سياق متصل إلتحق الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي باجتماع خلية الأزمة حيث شدد في تصريح أورده التلفزيون الرسمي على أنه "لا مكان للارهابيين في تونس" وان "الوضع الآن لا يستوجب التساهل أو التنظيرالسياسي أو الكلام فقط بل القضاء عليهم ومواصلة الحرب ضدهم".

يذكر أن شخصين قاما بشن هجوم مسلح على متحف (باردو) الأثري المحاذي لمجلس نواب الشعب بالضاحية الغربية للعاصمة تونس وقاموا باحتجاز رهائن أغلبهم من السياح ما أدى إلى مقتل 19 شخصا بينهم 17 سائحا.

أضف تعليقك

تعليقات  0