عدسات لاصقة للذين يعانون من مرض الضمور البقعي داخل العين " العمى "

طور علماء حديثاً عدسات لاصقة ذكية مدمجة في مرايا مجهرية، لتكبّير الرؤية بمعدل ثلاث مرّات. وتبلغ سماكة العدسات الذكية، التي توضع على تلسكوب رقيق حوالي 1.55 ميليمتراً. وستساهم العدسات اللاصقة الذكية في تحسين الرؤية لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض الضمور البقعي داخل العين، والذي يعد بمثابة المسبب الرئيسي الثالث للإصابة بالعمى حول العالم.

 

ويسبب الضمور البقعي فقدان في الرؤية المركزية بسبب حدوث تلف تدريجي في شبكة العين. وقال عالم الأبحاث في مركز "إي بي أف أل" السويسري، إيريك تريمبلي إن "الضمور البقعي مشكلة جوهرية تعيق تكبير الرؤية."

 

وقاد تريمبلي فريق العمل لتصميم عدسات لاصقة ذكية، وإجراء عملية جراحية لوضع مجهر لدى بعض المرضى المصابين بالضمور البقعي.

 

ويتركز الابتكار الرئيسي على إمكانية التبديل بين الرؤية المكبرة، والرؤية المنتظمة من خلال استخدام النظارات المكملة. وتستخدم النظارات التي تعمل بطاقة البطارية، تقنية "أل سي دي" من أجل مراقبة حركة وتحسّن العين. وطوّر الفريق تقنية العدسات اللاصقة الذكية من مادة صلبة. وعمد الباحثون إلى زيادة سماكة ومحيط العدسة بهدف استخدامها لأغراض خاصة بالعناية بالعين. ويسعى الفريق إلى العمل على تطوير قنوات لنقل الأوكسجين إلى العين، ويأمل بتحسين هذه الخاصية بدلاً من تطوير محلول العدسات اللاصقة المشبع بالأوكسجين

أضف تعليقك

تعليقات  0