(يونيدو) تدعم مشروع اعتماد الصناعة المصرية على الطاقة الشمسية

اعلنت منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) هنا اليوم انها ستقدم مساعدة لدعم القدرات المحلية في مصر لتصنيع اجهزة ومكونات لإنتاج الطاقة الشمسية وتشجيع وتطوير استخدام هذه الطاقة في البلاد في قطاعات المواد الكيميائية والصناعية والغذائية الزراعية والصناعات النسيجية.

وذكرت الدائرة الاعلامية للأمم المتحدة في فيينا في بيان ان المدير العام لمنظمة (يونيدو) لي يونغ بحث خلال زيارة الى مصر مطلع هذا الاسبوع مع وزير الصناعة والتجارة والمؤسسات المتوسطة والصغرى المصري منير فخري عبدالنور مسألة متابعة اطلاق المشروع الجديد الممول من الصندوق الدولي لحماية البيئة.

واشار البيان الى ان المشروع يرمي الى تطوير القدرات المحلية لتصنيع مواد ومكونات الطاقة الشمسية في مصر تتطابق مع المعايير الدولية عالية الجودة بهدف تطوير الصناعة المستدامة الشاملة في مصر.

واضاف انه من المنتظر توفير استثمارات مهمة من القطاع الخاص للمساعدة على اقامة صناعة للطاقة الشمسية في مصر "الامر الذي سيمكنها من المحافظة على دورها الريادي في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا".

واشار الى ان التكلفة الاجمالية للمشروع تقدر بنحو 5ر6 مليون دولار ومن المنتظر ان يجلب استثمارات في قطاع الطاقة المتجددة تزيد على 30 مليون دولار كما سيساهم ايضا في انجاز الاهداف المرسومة في المؤتمر الأخير للتنمية الاقتصادية في مصر.

وقال لي يونغ ان الطاقة المتجددة ستساعد على وضع مصر على طريق التنمية الصناعية المستدامة ويجعل اقتصاد البلاد اكثر خضرة والتصاقا بالبيئة ويستجيب لطلب القطاع الصناعي المتزايد على الطاقة.

واكد البيان ان منظمة (يونيدو) والصندوق الدولي لحماية البيئة ووزارة الصناعة والتجارة والمؤسسات المتوسطة والصغيرة المصرية تتعاون بشكل وثيق مع بعضها البعض لتحسين القدرة التنافسية والانتاجية المصرية من خلال تحسين الفعالية الطاقية للقطاعات المعنية مثل الحديد والفولاذ والاسمنت والخزف اضافة الى المساهمة في التخزين المستقر للطاقة بفضل استخدام الطاقة المتجددة في الصناعة خاصة منها الطاقة الشمسية.

أضف تعليقك

تعليقات  0