عادل العصفور سفيرا للتسامح والسلام للعام الثالث على التوالي

منحت منظمة التسامح والسلام العالمية مدير منطقة الصباح الطبية التخصصية الدكتور عادل العصفور لقب سفير التسامح والسلام لعام 2015 - 2016 للمرة الثالثة على التوالي في سابقة على مستوى منطقة الخليج.

وثمن الدكتور العصفور في تصريح صحافي اليوم الثقة بمنحه لقب سفير للنوايا الحسنة في مجال الانسانية للمرة الثالثة على التوالي من قبل المنظمة مؤكدا أن العمل الخيري "ليس غريبا على أهل الكويت وسمو أميرها المفدى الذي بذل جهودا كبيرة في الأعمال الخيرية والإنسانية وصلت الى جميع بقاع العالم".

من جانبه أكد رئيس منظمة التسامح والسلام حمدي قنديل أن منح العصفور هذا اللقب للعام الثالث على التوالي يعطي الكويت تميزا في سجل المنظمة وضمير العمل الانساني مشيرا الى أنه سيتم تكريم الدكتور العصفور بحصوله على هذا اللقب في الكويت نهاية شهر مارس الجاري.

وقال قنديل إن الجهد المهني الممتاز الذي يؤديه العصفور يتسم بملمح إنساني عظيم من خلال ما يقدمه من أعمال لتخفيف معاناة المرضى ونجدة ذوي الحاجات العلاجية وأيضا من خلال توجيه الأعمال الخيرية ومنظماتها نحو القنوات السليمة لتحقيق استفادة حقيقية من مساعداتها لمصلحة المرضى دون أي تفرقة.

ولفت الى أن ذلك يأتي من إيمان راسخ لدى العصفور بأن الطب يرتبط بالرحمة والرأفة بالآخرين دونما تمييز وهو ما كان وراء قرار المنظمة بالتجديد لسفيرها للنوايا الحسنة في الكويت إذ أن ما يقدمه يتفق مع المفهوم العميق للتسامح والسلام.

ووصف قنديل العصفور بأنه (نصير المرضى) "الذي دونما شك سيواصل أداء مهامه الإنسانية مشيدا بما تقدمه دولة الكويت من خدمات صحية متقدمة لكل رعاياها وبما يضمه القطاع الصحي من كوادر لها قيمتها ووزنها المهني على المستويين العربي والإقليمي.

ولم يسبق لهذه المنظمة أن جددت اللقب لأي من سفرائها لثلاثة أعوام على غرار العصفور الذي اختير في وقت سابق سفيرا للنوايا الحسنة في مجال الانسانية عن دولة الكويت من قبل منظمة السلام الدولي والتنمية.

أضف تعليقك

تعليقات  0