ضوء الهواتف المحمولة يؤثر على إيقاع الجسم الطبيعي

النقر الإلكتروني، مصطلح جديد فرضه فرط استخدام التكنولوجيا في العصر الحالي، فرط استخدام أثر سلبا على الصحة، بحسب ما نقلته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عن خبراء.عدد ساعات النوم قارنها باحثون بعدد ساعات استخدام الهواتف المحمولة،

وأكدت نتائج المقارنة استخدام الهواتف المحمولة أكثر من 8 ساعات و41 دقيقة، أي ما يزيد على معدل نوم المستخدمين بـ21 دقيقة. %81 من الأشخاص، يؤكد متخصصون أنهم لا يغلقون هواتفهم حتى عند النوم،

فيما يطلع أربعة من كل 10 أشخاص بالغين ومراهقين على هواتفهم في الليل بعد استيقاظهم على صوت رنينها. %51 من الأشخاص، يقول خبراء إنهم يتابعون بريدهم الإلكتروني بمجرد استيقاظهم، فيما يطلع نحو 32% من الأشخاص على بريدهم قبل ارتداء ملابسهم.

هذه الأرقام، دفعت بمتخصصين إلى التحذير مجددا من النقر الإلكتروني، إذ يحول دول الاستغراق في النوم، خاصة أن دراسات سابقة حذرت من الضوء الصادر عن الهواتف المحمولة،

إذ يؤثر على إيقاع الجسم الطبيعي، ويحول دون إنتاج هرمونات النوم الطبيعية. وينصح خبراء بإغلاق جميع الأجهزة الإلكترونية قبل النوم بنحو ساعة إلى ساعة ونصف، ووضعها بعيدا عن الفراش، وقراءة كتاب أو السماع للموسيقي،

فضلا عن الحصول على حمام تستخدم فيه الزيوت المعطرة، مثل اللافندر للمساعدة على النوم.

أضف تعليقك

تعليقات  0