هادي يؤكد ضرورة تنفيذ المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار لحل أزمات اليمن

اكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اليوم ضرورة تنفيذ المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني التي وصفها بأنها "وضعت الحلول لكافة القضايا اليمنية" مشددا على انه لا يريد الحرب وليس من دعاتها.

وذكر المكتب الاعلامي للرئيس اليمني في بيان صحفي أن ذلك جاء خلال اجتماع هادي في مدينة عدن مع قيادات السلطة المحلية والتنفيذية ومشايخ واعيان ووجهاء قبائل العوالق بمحافظة شبوة.

واوضح البيان ان هادي استعرض خلال اللقاء "واقع الأزمة الحالية التي تشهدها اليمن منذ الانقلاب الحوثي على الشرعية الدستورية وحتى وصوله إلى عدن سالما وما تلى ذلك من تصعيد خطير من قبل الانقلابيين الحوثيين".

وأشار هادي خلال اللقاء الى أنه تحمل "الكثير من الضغوط والصعاب في سبيل إخراج اليمن إلى بر الأمان" لافتا الى أن المظاهرات السلمية التي تخرج يوميا في عدد من عواصم المحافظات رفضا للانقلاب الحوثي على الشرعية الدستورية والوحدة والأمن والاستقرار تمثل حافزا له للاستمرار في أداء مهامه كرئيس شرعي للبلاد.

وأكد "أن مخرجات الحوار الوطني المبنية على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة وضعت الحلول لكافة القضايا اليمنية شمالا وجنوبا على أساس بناء دولة يمنية اتحادية حديثة يتساوى فيها الجميع من خلال تقسيم السلطة والثروة وارساء العدالة الاجتماعية في جميع محافظات البلاد".

وأضاف هادي "كفى الشعب اليمني حروبا وصراعات فالشعب يريد منا أن نوفر له الصحة والتعليم والماء والطرقات ولقمة العيش الكريم وهذا لن يتم إلا من خلال بناء دولة يمنية اتحادية يتوفر فيها الأمن والاستقرار والتنمية ويتساوى فيها الجميع أمام النظام والقانون".

وأشاد بدور أبناء محافظة تعز "البطولي" في التصدي لدعوات الحرب من خلال المسيرات التي تشهدها المدينة رفضا للتعبئة والتجييش المسلح لاستهداف المحافظة والمحافظات المجاورة لها بصورة عامة.

واشار هادي الى أن ما يحدث حاليا هو "محاولة تكرار ما حدث في المحافظات السابقة وتكريس القوة الغاشمة في تحقيق أهداف غير مشروعة وعلى حساب دماء وأرواح أبناء شعبنا اليمني الطاهرة والزكية".

ودعا منتسبي القوات المسلحة والأمن الى "التمسك بالشرعية الدستورية وبالواجب العسكري في الحفاظ على الأمن والاستقرار وحماية مؤسسات الدولة في كل ربوع الوطن بعيدا عن الصراعات والولاءات الشخصية".

كما ثمن هادي "الدور البطولي" لأبناء شبوة ومساهمتهم مع الأجهزة الأمنية والعسكرية في "التصدي للعناصر الخارجة عن النظام والقانون وتامين مناطقهم من تسلل تلك العناصر".

بدورهم عبرت قيادات السلطة المحلية بمحافظة شبوة وفقا للبيان عن "إدانة أبناء المحافظة لانقلاب الحوثيين على الشرعية الدستورية ممثلة بالرئيس هادي" مؤكدين "تضامنهم ووقوفهم المطلق مع الشرعية الدستورية وكافة الإجراءات التي اتخذها الرئيس منذ وصوله إلى عدن".

واعربت القيادات كذلك عن رفضها "لأي محاولات لجر اليمن إلى الاقتتال لتحقيق أهداف غير مشروعة".

واضاف البيان ان الحاضرين أبدوا ثقتهم بقدرة هادي على الخروج بالوطن من أزماته وبناء الدولة اليمنية الاتحادية الحديثة وفقا لمخرجات الحوار الوطني الذي توافق عليه جميع اليمنيين والمبنية على المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة.

أضف تعليقك

تعليقات  0