السويدان: 80 في المئة من قيادات الشركات الكويتية مهتمون باستراتيجيات النمو

أكد خبير كويتي في مجال التنمية البشرية أن النمو أحد الأهداف الاستراتيجية التي تسعى منظمات الأعمال الحكومية والخاصة الى تحقيقه عبر مراحل منهجية علمية لا تخضع للصدفة بل لمقاييس ومعايير عالمية تسعى المؤسسات الى تنفيذها على المدى الطويل.

وقال رئيس شركة (الابداع الخليجي للاستشارات والتدريب) الدكتور طارق السويدان في بيان صحافي اليوم إن ما نسبته 80 في المئة من الرؤساء التنفيذيين في الشركات الكويتية يرون أن تعزيز استراتيجيات النمو من خلال تنفيذ أدوات ابتكارية من أبرز الحلول للخروج من أزمة الشركات الراهنة المتمثلة في تراجع الإيرادات التشغيلية الربحية.

وأوضح أن التوافق الحكومي والنيابي على تنفيذ خطة التنمية للسنوات الخمس المقبلة بكلفة تقترب من 34 مليار دينار كويتي جعل استراتيجية النمو الاقتصادي أمرا مهما وملحا للقطاعين الحكومي والخاص.

وذكر أنه في ضوء الاحتياجات المتزايدة لتأصيل استراتيجيات النمو يستهدف المؤتمر السنوي الخامس (استراتيجيات النمو للمنظمات والقادة) الذي تنطلق فعالياته في أبريل المقبل تلبية متطلبات منظمات الأعمال والأفراد بشكل يتسق مع طموحات تلك المنظمات.

وبين أن المؤتمر يستضيف المتخصصين والمدربين العالمين لتسليط الضوء على أفضل الممارسات وآخر ما توصل إليه العلم الاداري الحديث باعتبار النمو هدفا استراتيجيا لكل المنظمات الحكومية والخاصة والربحية وغير الربحية فالبقاء فقط خيار استراتيجي سيئ يجب تحويله الى النمو.

وأشار الى أن النمو لا يحدث صدفة بل يمر بمراحل منهجية علمية يستمر بعدها سنوات طويلة وعقودا وأجيالا كما أن النمو نحو النجاح والانجاز والعطاء يشكل هدفا بالنسبة للأفراد ولأصحاب الطموح.

أضف تعليقك

تعليقات  0