الشيخ مشعل الجابر يؤكد ترحيب دولة الكويت بالاستثمارات اليابانية

أعطى المدير العام لهيئة تشجيع الاستثمار المباشر الشيخ الدكتور مشعل جابر الاحمد الصباح هنا اليوم إشارات قوية تعكس ترحيب دولة الكويت بالاستثمارات اليابانية. واستعرض الشيخ مشعل خلال ندوة في طوكيو بمشاركة شركات تجارية وهندسية وبنوك يابانية ومسؤولين حكوميين الخدمات التي تقدمها هيئة تشجيع الاستثمار المباشر بهدف تعزيز ودعم الاستثمارات اليابانية.

وركزت الندوة على تحسين بيئة الأعمال في الكويت وفرص الاستثمار في ظل خطة التنمية الطموحة للبلاد للفترة بين عامي 2015 و2020 وجهود تنويع الاقتصاد في دولة الكويت.

وقال الشيخ مشعل إن "خطة التنمية تهدف إلى تحويل الكويت الى مركز تجاري ومالي عالمي مع اضطلاع القطاع الخاص بدور قيادي في الأنشطة الاقتصادية". وشمل الاستعراض أيضا التوقعات الاقتصادية في الكويت والقوانين التي تم تعديلها والتدابير التي تهدف إلى زيادة جاذبية الكويتية أمام المستثمرين الأجانب ومنها قانون الشركات التجارية المعدل وكذلك قانون دعم المشروعات الصغيرة بتمويل يصل إلى ملياري دينار (الدولار يساوي نحو 300ر0 دينار).

كما أشار إلى أن القانون الجديد للاستثمار الأجنبي المباشر يسمح بملكية أجنبية بنسبة مئة في المئة دون شركاء أو وكلاء محليين في عدد من القطاعات ومنح امتيازات بينها اعفاء من الرسوم الجمركية واعفاء ضريبي لمدة تصل إلى عشر سنوات.

كما لفت إلى أن هيئة تشجيع الاستثمار المباشر تدرس عددا من الخدمات بينها تعميم نظام النافذة الموحدة والقائمة السلبية. وشد على أن "دولة الكويت تعمل بجد لتنويع الاقتصاد والحد من الاعتماد على النفط وايجاد مصادر أخرى للدخل ولهذا السبب فإننا بحاجة إلى قدوم المستثمرين الأجانب إلى الكويت..

ومن أجل جذب المستثمرين الأجانب فإنه يتعين علينا التأكد من توفير بيئة أعمال مناسبة لهم". وتطرق الشيخ مشعل أيضا إلى تعليق برنامج (أوفست) في يوليو الماضي وهي خطوة كان من المتوقع أن تدفع المقاولين اليابانيين وغيرهم من المستثمرين الأجانب إلى العودة إلى الكويت.

وأوضح أن "الكويت لا تسعى إلى رأس المال من خلال الاستثمار.. أهداف هيئة تشجيع الاستثمار المباشر تتمثل في جذب الاستثمارات المتعلقة بالمعرفة والتكنولوجيا والابتكار والمساعدة في خلق فرص عمل وتدريب للكويتيين وإضافة قيمة للاقتصاد المحلي". ودعا الى تعميق المشاركة اليابانية في اقتصاد البلاد قائلا "نريد أن تتوجهوا إلى الكويت لأننا نعرف أن أصدقاءنا في اليابان لديهم التكنولوجيا والابتكار..

وأؤكد أن الشركات اليابانية مرحب بها في دولة الكويت التي يمكن استخدامها كمنصة لتوسيع نطاق الأعمال".

من جانبه القى الرئيس المشارك للجنة الكويتية اليابانية لرجال الأعمال سايتو هيروشي الضوء على خطة التنمية الضخمة في دولة الكويت والتحسن في المناخ الاقتصادي بالبلاد خلال الآونة الماضية.

وقال "كانت هناك بعض العقبات بينها برنامج أوفست لكن بفضل مبادرة من الشيخ الدكتور مشعل والحكومة الكويتية شهدت بيئة الأعمال في الكويت تحسنا ملحوظا." وأشاد سايتو أيضا بالدعم النشط الذي تقدمه سفارة اليابان لدى الكويت لمساعدة الشركات اليابانية في خطوة تعكس تضافر جهود الحكومة والقطاع الخاص لتعزيز الاستثمارات اليابانية.

وحضر الندوة سفير دولة الكويت لدى اليابان عبدالرحمن العتيبي والمسؤول بالسفارة اليابانية لدى الكويت كازوهيرو ناكاي والمسؤولان بهيئة تشجيع الاستثمار المباشر بدر الجدي ومحمد الصباغ.

وكان الشيخ مشعل عقد قبل الندوة محادثات مع رئيس لجنة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا باتحاد الأعمال الياباني وهو أكبر لوبي لرجال الأعمال في البلاد سايتو وياسوشي كيمورا .

وقال رئيس هيئة تشجيع الاستثمار المباشر لوكالة الانباء الكويتية (كونا) إن الجانبين تبادلا وجهات النظر حول التنمية الاقتصادية والتعاون المستقبلي بينهما.

ونظم الندوة مركز التعاون الياباني للشرق الأوسط الذي أنشئ عام 1973 تحت رعاية الحكومة اليابانية.

ويوفر مركز التعاون الياباني للشرق الأوسط منذ فترة طويلة مجالا للتعاون على مستوى القطاع الخاص في مجالات التجارة والاستثمار والاقتصاد والتكنولوجيا بين اليابان ودول في الشرق الأوسط ومنطقة شمال افريقيا.

أضف تعليقك

تعليقات  0