(العمل الدولية) تشيد بمساهمات الكويت الطوعية لدعم عمال فلسطين

أشادت منظمة العمل الدولية هنا اليوم بالدعم المقدم من دولة الكويت لتمويل (برنامج العمل اللائق) الذي تقوم به المنظمة في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتبرعها السنوي المتواصل لهذا البرنامج. جاء ذلك في تصريح للمدير العام لمنظمة العمل الدولية غي رايدر لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اثر لقائه مع مندوب دولة الكويت الدائم لدى الامم المتحدة والمنظمات الدولية السفير جمال الغنيم بمقر المنظمة بمدينة جنيف السويسرية.

واوضح رايدر ان "دعم الكويت للمنظمة ومساهمتها يتسق مع أهدافنا لاسيما وان المساهمات الكويتية لبرامج المنظمة في الأراضي الفلسطينية تمثل 85 في المائة من تمويل برامج منظمة العمل الدولية في هناك".

وشدد رايدر على ان "منظمة العمل الدولية كجزء من منظومة الأمم المتحدة يجب عليها ألا تغفل عن مواصلة اهدافها لتوفير حياة كريمة للفلسطينيين مع وسيلة لإقامة دولة خاصة بهم قابلة للحياة والعيش في سلام وأمن جنبا إلى جنب مع جميع شعوب المنطقة".

وأضاف ان "هذا الهدف يعني ضرورة تمكين السكان من الوصول إلى فرص العمل وسبل العيش وتوليد الشعور بأن العمل اللائق هو بديل ممكن للصراع الدائم وهي تماما الفكرة التي تعتمد عليها الكويت في تمويل برامجها ودعمها في جميع أنحاء العالم".

وأكد رايدر في الوقت ذاته ان "برامج منظمة العمل الدولية في الأراضي الفلسطينية المحتلة تعطي الأولوية للمساعدة التقنية في مجالات ادارة سوق العمل والعمال والحماية الاجتماعية وهي تمديد لدعم الخطة الوطنية الفلسطينية للتنمية بين عامي 2014 و2016 وكذلك برنامج العمل اللائق الفلسطيني اذي انطلق عام 2013 ويتواصل حتى 2016".

واوضح ان "المساهمة الطوعية الكويتية الاخيرة بقيمة نصف مليون دولار ترفع مجموع المساهمات الكويت لتعزيز برنامج منظمة العمل الدولية للعمل اللائق والعدالة الاجتماعية في الأراضي الفلسطينية إلى 5ر3 مليون دولار منذ عام 2009".

من جانبه اكد السفير الغنيم ان "الكويت ستواصل دعمها للمنظمة وأعمالها في الأراضي الفلسطينية المحتلة" مضيفا "أننا على ثقة من أن عملها في فلسطين قد ساهم بشكل كبير في تحقيق سبل عيش أفضل للشعب الفلسطيني".

واكد السفير الغنيم ان "الكويت هي الدولة العربية الوحيدة التي تدعم هذا النشاط العمالي للمنظمة وذلك في اطار دعم الكويت المتواصل للشعب الفلسطيني وصموده لاسيما قطاع العمل والعمال فضلا عن الدور الانساني الذي تقوم به الكويت ويتمثل في مجالات متعددة".

واشار الغنيم الى ان "العلاقة بين الكويت ومنظمة العمل الدولية عريقة ومتأصلة وقوية".

وأضاف ان "المدير العام لمنظمة العمل الدولية غي رايدر قد تلقى دعوة رسمية من وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح للمشاركة في مؤتمر منظمة العمل العربية والذي سيعقد في دولة الكويت في الفترة ما بين 18و 25 ابريل المقبل والمشاركة أيضا في الاحتفال باليوبيل الذهبي للمنظمة والذي سيكون أيضا في هذه الفترة".

في الوقت ذاته اشار الغنيم الى "مشاركة وفد رفيع المستوى من المنظمة في المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا" موضحا ان المنظمة ستركز على "التأثير السلبي للازمة السورية على القطاعات العمالية المختلفة في سوريا وتواجد العديد منهم بين مشرد ولاجئ".

أضف تعليقك

تعليقات  0