العازمي: 35 مليون دينار ميزانية العلاج بالخارج لمنتسبي القطاع النفطي

كشف نائب الرئيس التنفيذي للشؤن الادارية والمالية في شركة نفط الكويت سعد راشد العازمي عن ان ميزانية العلاج في الخارج للعاملين في القطاع النفطي وعائلاتهم للعام المالي الحالي (2014-2015) بلغت مايقارب 35 مليون دينار كويتي.

جاء ذلك في تصريح ادلى به العازمي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب مشاركته الليلة الماضية في حفل عشاء أقامته شركة نفط الكويت وسط العاصمة البريطانية لندن وحضره اكثر من 350 شخصا من الأطباء والإستشاريين ورؤساء المراكز والمستشفيات البريطانية إضافة للشركات ومراكز التدريب التي تتعامل معها الشركة.

وذكر العازمي ان الميزانية المخصصة للعلاج في الخارج والتي ستنتهي اوخر الشهر الجاري غطت تكاليف العلاج والمخصصات اليومية للمرضى ومرافقيهم في المستشفيات والمراكز الطبية في العواصم الاوروبية المختلفة اضافة الى الولايات المتحدة الامريكية.

وقال ان اهتمام الشركة وحرصها على توفير اعلى درجات الرعاية الصحية لمنتسبيها سواء داخل الكويت او خارجها يأتي من منطلق مسؤولياتها الاجتماعية تجاه العاملين في مختلف القطاعات رغم انها شركة متخصصة في إستكشاف وإنتاج النفط.

واضاف ان شركة نفط الكويت تتكفل بتقديم الرعاية الصحية الافضل ليس فقط لمنتسبيها بل لجميع العاملين في شركات القطاع النفطي التابعة لمؤسسة البترول الكويتية مشيرا الى ان الرعاية الأولية تبدأ من مستشفى النفط بالاحمدي حيث يخضع الموظف للفحص الدوري سنويا.

واوضح العازمي في هذا الصدد قائلا "في حال تعرض الموظف أو أحد أفراد عائلته لمرض لاسمح الله وتعذر علاجه في مشتشفى الشركة يتم ارساله اما الى المستشفيات الخاصة في الكويت او لخارج البلاد". واعرب العازمي عن فخره واعتزازه بالنظام الواضح والشفافية التي تتبعها لجنة العلاج في الخارج في مستشفى شركة نفط الكويت مبينا ان "اللجنة تعمل وفق الية فنية بحتة دون تدخل من أي مسؤول".

وأكد العازمي في هذا الصدد ان "لجنة العلاج بالخارج تلقى كافة اشكال الدعم والمساندة مني شخصيا ومن الرئيس التنفيذي هاشم هاشم" مضيفا "تعليماتنا واضحة لهم باتخاذ القرار الفني الذي يرونه مناسبا وسيجدون كل مؤازرة منا".

وردا على سؤال على مدى رضاه عن اداء مستشفى النفط في الاحمدي قال "لا احد يدعي الكمال وقياس مدى الرضى والسخط يكون من خلال تلقي الشكاوى والتظلمات" مشيرا الى ان ادارة المستسشفى نادرا ماتتلقى انتقاد وشكوى بحق الطاقم الطبي.

وقال ان ادارة المستشفى تعمل جاهدة من خلال توفير افضل خدمة طبية ممكنة للعاملين في الشركات النفطية لافتا الى ان المستشفى يسعى وبشكل دائم الى استقطاب افضل الكفاءات الطبية الكويتية او الاجنبية للعمل جنبا الى جنب مع الفريق الطبي في المستشفى.

واشار في هذا الصدد الى ان ادارة المستشفى استعانت بكبار الاستشاريين الكويتيين سواء من كلية الطب في جامعة الكويت او وزارة الصحة للعمل في العيادات التخصصية بالمستشفى خلال الفترة المسائية يوم او يومين في الأسبوع متوجها بالشكر لوزارة الصحة وعلى رأسها وزير الصحة على الدعم الذي يقدمونه لمستشفى الاحمدي.

وبين العازمي ان المستشفى يقوم وبشكل دوري باستضافة كبار الجراحين والاطباء والاختصاصيين العاملين في افضل المراكز الطببية في العالم الذين يجرون عمليات ويقومون بتدريب الاطباء الكويتيين العاملين في مستشفى الاحمدي.

وكشف العازمي النقاب عن افتتاح مستشفى النفط الجديد في الاحمدي نهاية العام الحالي بسعة تصل الى 300 سرير مع امكانية اجراء توسعة للمستشفى مستقبلا بواقع مئة سرير اضافي مشيرا الى ان المستشفى سيكون مجهز بأحدث الاجهزة والمعدات الطبية المتطورة.

واشاد العازمي بأداء العاملين في مكتب شركة نفط الكويت في لندن وعلى رأسهم مدير المكتب عبدالخالق العلي ونائب المدير الملحق الصحي الدكتور جمال التركيت نظير الخدمات التي يقدمونها للمرضى ومرافقيهم وعلى حسن التعامل وسرعة الاستجابة لمتطلباتهم سواء الموجودين في لندن او العواصم الاوروبية الاخرى اضافة الى الولايات المتحدة الامريكية.

ولفت العازمي الى ان المكتب الصحي في العاصمة البريطانية يشرف على جميع المرضى في الدول الاخرى مبينا ان "عدم وجود مكتب في هذه الدول لايعني عدم متابعة حالة كل مريض والاطلاع على تفاصيل خطة علاجه".

وبين في هذا الصدد ان المكتب الصحي في لندن يعمل فيه اطباء يتحدثون اللغة الفرنسية والالمانية والاسبانية للتواصل مع المستشفيات الفرنسية والالمانية والاسبانية لترتيب المواعيد وارسال كتب الضمان للمستشفيات ومتابعة حال المرضى المبتعثين هناك اولا بأول.

واكد العازمي ان هناك خطين ساخنين على مدار ال24 ساعة بامكان المرضى الاتصال بهما في حالات الطوارئ. وعن عدد حالات العلاج بالخارج العام الماضي قال العازمي في تصريحه ل(كونا) ان عدد المرضى المبتعثين للعلاج في الدول الأوربية والولايات المتحدة الامريكية بلغ مايقارب ال600 مريض.

واضاف ان عدد المرضى الذين يتلقون العلاج في مختلف الدول بلغ 158 مريضا موزعين على النحو التالي 68 حالة في بريطانيا و66 حالة في الولايات المتحدة الامريكية و15 حالة في المانيا وثمان حالات في فرنسا وحالة واحدة فقط في اسبانيا.

ومن جانب اخر بين العازمي ان مكتب لندن يتولى ايضا ترتيب الدورات التدريبية للعاملين في شركة نفط الكويت سواء في بريطانيا او العواصم الاوروبية الاخرى او الولايات المتحدة الامريكية مشيرا الى ان المكتب قام خلال الثلاث سنوات الماضية بالترتيب والاعداد لاكثر من 2500 برنامج تدرييبي بمعدل 800 دورة تدريبية سنويا.

حضر حفل العشاء الوزير المفوض في سفارة دولة الكويت لدى المملكة المتحدة فيصل الهولي ورئيس مكتب الاستثمار في لندن اسامة الايوب ومدير مكتب شركة نفط الكويت في لندن عبدالخالق العلي ومدير مكتب مؤسسة البترول الكويتية في لندن محمد الهدلق.

أضف تعليقك

تعليقات  0