"حقوق الإنسان": إقرار قانون حقوق الطفل مكسب حقوقي واعد

اصدرت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان بيانا حاء فيه:

أعربت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان عن ارتياحها الشديد بإقرار مجلس الأمة الكويتي لمسودة مشروع قانون حقوق الطفل في مداولته الثانية واحالته على الحكومة .

وقالت الجمعية ان القانون الجديد يوجد قاعدة تشريعية جديدة في مجال الحماية الشاملة للأطفال و يمثل تنفيذا للمادة التاسعة من دستور دولة الكويت والذى ينص على ان ((الأسرة أساس المجتمع، قوامها الدين والأخلاق وحب الوطن، يحفظ القانون كيانها، ويقوي أواصرها، ويحمي في ظلها الأمومة والطفولة))

وكذلك يعبر عن وفاء الحكومة بالتزاماتها الدولية تجاه اتفاقية حقوق الطفل التي صادقت عليها الكويت في العام 1991 والبروتوكولات الملحقة بها. واشارت الجمعية ان القانون يحتوي على 97 مادة يتبنى فيها الطفل قبل ولادته وأثناء نموه وتزويد البيئة الاجتماعية المحيطة فيه بكافه المستلزمات التربوية والفسيولوجية والبدنية والصحية والتعليمية والشرعية والأخلاقية.

وصرحت الجمعية ان القانون يمثل خطوة هامة ورائدة تساهم فى حصول الطفل على كافة حقوقه، كما انه يعمل على ايجاد مراكز متخصصة لحماية الطفل في كافة المحافظات وكفالة حماية الطفل من التعرض للخطر بكافة أشكاله ووضع عقوبات عديدة رادعة.

ودعت الجمعية الى رفع الوعي المجتمعي باهمية هذا القانون فى اوساط المجتمع عن طريق حملات التوعية و كذلك بناء القدرات لجميع الفئات المهنية العاملة مع ومن اجل الطفل والعمل على ايجاد تحالفات بين منظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام بهدف مناصرة تفعيل بنوده على ارض الواقع ،وكذلك تنفيذ حملات توعوية فى المؤسسات التعليمية لرفع وعي الأطفال انفسهم بحقوقهم، وبما يساهم فى ايجاد قيادات مستقبلية واعدة وقادرة على احداث التغير الايجابى فى المجتمع.

أضف تعليقك

تعليقات  0