الملك سلمان: ميليشيات الحوثي رفضت التحذيرات

قال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إن "واقعاً مؤلماً تعيشه دول عربية، نتيجة تحالف بين الإرهاب والطائفية، وإن التدخل الخارجي في اليمن دفع بالحوثيين للانقلاب على الشرعية"، موضحاً أن العدوان الحوثي على الحكومة الشرعية يشكل تهديداً للأمن والسلم الدوليين. وأضاف في كلمة له خلال افتتاح أعمال القمة العربية في شرم الشيخ:

"دول الخليج استجابت لدعوة الرئيس اليمني. وميليشيات الحوثي المدعومة إقليمياً هددت أمن المنطقة، ورفضت التحذيرات"، معلناً أن السعودية تفتح أبوابها للحوار أمام كافة الأطراف اليمنية، مقدماً في الوقت ذاته شكر المملكة إلى كل المشاركين في "عاصفة الحزم". وأوضح "على ميليشيات الحوثي إعادة الأسلحة إلى دولة اليمن، وأن الهدف من عاصفة الحزم هو أن ينعم الشعب اليمني بالاستقرار"، مقدما اقتراحاً "بدمج القمتين التنموية والعادية في قمة واحدة".

وزاد الملك سلمان في كلمته "نتابع بقلق بالغ تطور الأوضاع في ليبيا، وإن النظام السوري يرفض الحلول الإقليمية والدولية، ويجب تعيين مبعوث دولي رفيع لمبادرة السلام العربية، وإخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية". وكان خادم الحرمين الشريفين قد وصل في وقت سابق اليوم إلى شرم الشيخ، لحضور القمة العربية، إذ استقبله فور وصوله إلى المطار الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي. وقبيل انطلاق القمة العربية، عقد اجتماع جمع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية السفير علاء يوسف أن اللقاء تناول التأكيد على أهمية خروج القمة العربية بالنتائج المرجوة، التي تحقق آمال وطموحات الشعوب العربية، وتحفظ وحدتها وتصون مقدراتها، لاسيما أنها تنعقد في مرحلة شديدة الأهمية وتعد فارقة في تاريخ الأمة العربية، التي لم تشهد من قبل تحديات كالتي تمر بها في الوقت الحالي، خاصة التطورات التي يشهدها اليمن الشقيق، والتي استدعت تكاتف الجهود ووحدة الصف في إطار عملية "عاصفة الحزم" لاستعادة الاستقرار والأمن للشعب اليمني.

وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد إشادة بدور مصر العربي، مع التأكيد على ثقلها الثقافي والاجتماعي، ودورها في مساندة أشقائها العرب في أوقات المحن والشدائد، حيث أكد الرئيس السيسي أن مصر كانت وستظل عوناً لأشقائها ومدافعاً عن الحقوق العربية ومساهما فاعلا في صون مقدرات الدول والشعوب العربية.

وكان خادم الحرمين الشريفين قد غادر الرياض صباح اليوم، إذ كان في وداعه ولي العهد الأمير مقرن بن عبدالعزيز، وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف، وكبار الأمراء والوزراء والمسوؤلين. ويضم الوفد الرسمي المرافق لخادم الحرمين الشريفين كلا من الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف.

ووصل في معية خادم الحرمين الشريفين، رئيس المراسم الملكية محمد بن عبدالرحمن الطبيشي، ونائب رئيس الديوان الملكي خالد بن عبدالرحمن العيسى، ورئيس الحرس الملكي المكلف الفريق أول حمد بن محمد العوهلي، ورئيس الشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين حازم بن مصطفى زقزوق، ومساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين تميم بن عبدالعزيز السالم.

أضف تعليقك

تعليقات  0