مسؤول صحي .. السلامة الغذائية ركيزة رئيسية للوقاية من السرطان

قال مسؤول صحي اليوم ان السلامة الغذائية ركيزة رئيسية للوقاية والتصدي لمرض السرطان مشيرا الى علاقتها بالوقاية من نحو 200 مرض حسب تقارير منظمة الصحة العالمية.

واضاف وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الجودة والتطوير الدكتور وليد الفلاح في تصريح صحفي بمناسبة قرب الاحتفال بيوم الصحة العالمي الذي يصادف الشهر المقبل ان من بين الامراض التي لها علاقة بالسلامة الغذائية سرطان الثدي والقولون والمستقيم والمعدة والكبد والمثانة.

وأوضح ان يوم الصحة الذي يصادف في السابع من شهر ابريل من كل عام سيكون موضوعه هذا العام (سلامة الأغذية) باعتباره أولوية صحية تمس الأمن الصحي العالمي مشددا على أهمية التغذية الصحية خلال مرحلة الطفولة والتغذية المدرسية للوقاية والتصدي لمشكلة البدانة وزيادة الوزن بين الأطفال. واضاف بصفته رئيسا للجنة وضع إستراتيجية المسح لأمراض السرطان والوقاية منه أن الإستراتيجية التي وضعتها اللجنة تناولت موضوع التغذية الصحية وأهمية التوعية بالأنماط الصحية للتغذية من حيث تناول الكميات الموصى بها من منظمة الصحة العالمية من الخضروات والفواكه يوميا.

وبين ان اللجنة توصي بتناول الأغذية ذات المحتوى العالي من الألياف والإقلال من تناول الدهون وحماية الأطفال من تأثير الدعاية التجارية والتسويق غير المنضبط للمشروبات والمواد الغذائية ذات المحتوى العالي للسكريات والطاقة. واوضح الفلاح بصفته ايضا رئيسا للجنة المسح الصحي العالمي الذي أجرته وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ونشرت تقريرها النهائي عام 2013 أن نتائج المسح أظهرت أن 9ر24 بالمئة من الذكور الكويتيين و1ر24 بالمئة من الإناث الكويتيات يتناولون كميات كافية من الخضروات والفواكه وهو ما وصفه بأنه مؤشر يدعو للقلق.

وذكر ان السمنة تعتبر من عوامل الخطورة للاصابة بالسرطان اذ اظهرت نتائج المسح الصحي العالمي المنشورة بالتقرير النهائي عام 2013 أن معدل السمنة بين الذكور الكويتيين بلغ 5ر31 بالمئة وبين الإناث الكويتيات 8ر41 بالمئة عازيا ارتفاع معدلات السمنة إلى عدم إتباع عادات تغذوية صحية اضافة الى الخمول البدني وعدم ممارسة النشاط البدني بصورة منتظمة.

وقال الفلاح إن إعلان روما عن التغذية الصادر عن المؤتمر الدولي الثاني المعنى بالتغذية في عام 2014 أكد أهمية التصدي للمتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية التي يمكن أن تؤثر على أنماط الأنشطة البدنية والغذائية ما يؤدي إلى ارتفاع قابلية التعرض للبدانة وللاصابة بالأمراض غير المعدية ومن بينها السرطان.

واشار إلى توصيات التقرير الأخير الذي أصدرته اللجنة الدولية المكلفة من منظمة الصحة العالمية للوقاية والتصدي لمشكلة البدانة وزيادة الوزن بين الأطفال والذي نشر منذ أيام وتستعد جمعية الصحة العالمية لمناقشته باجتماعها ال68 بجنيف في مايو المقبل والذي أكد أهمية وضع وتنفيذ الاستراتيجيات والسياسات التغذوية التي تحمى الأطفال من مخاطر السمنة وزيادة الوزن.

واكد التزام الكويت أمام المجتمع الدولي بتنفيذ الخطة الإستراتيجية العالمية للسلامة الغذائية (2013-2022) الصادرة عن منظمة الصحة العالمية عام 2013. كما اكد الالزام بالإعلان السياسي الصادر عن الأمم المتحدة في سبتمبر 2011 للوقاية وللتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية وقرارات منظمة الصحة العالمية المتعلقة بإطار العمل العالمي والأهداف والغايات والمؤشرات العالمية للوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية وعوامل الخطورة ذات العلاقة بها ومن بينها المتعلقة بسلامة الأغذية والعادات التغذوية ذات العلاقة بالوقاية من السرطان.

أضف تعليقك

تعليقات  0