العاهل البحريني.. التحرك العسكري باليمن إجراء حاسم تمليه المسؤولية التاريخية

أكد العاهل البحريني الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة هنا اليوم أن عملية (عاصفة الحزم) العسكرية في اليمن تشكل إجراء حاسما لكنه لم يتخذ الا بعد استنفاذ جميع الوسائل والمساعي والجهود الإقليمية والدولية.

وقال العاهل البحريني في كلمته امام مؤتمر القمة العربية في دورتها ال(26) إن هذا التحرك العسكري حظي بتأييد دولي كبير لإعادة الأمن والاستقرار والشرعية باليمن "كإجراء حاسم لابد منه تمليه علينا المسؤولية التاريخية".

وأوضح أن هذا الاجراء العسكري "يستند على ميثاق جامعة الدول العربية ومعاهدة الدفاع العربي المشترك وتأكيدا على التضامن العربي مع اليمن وقيادته الشرعية وحرصا على سيادته واستقلاله ووحدة شعبه وأراضيه وحماية محيطه الاقليمي في باب المندب و بحر العرب".

وأوضح العاهل البحريني "أن هذا العمل العسكري في اليمن يعد التزاما منا بحفظ الأمن والسلم الدوليين وحرية الملاحة والتجارة العالمية" مؤكدا "أن هذه الخطوة لم تتخذ الا بعد استنفاذ جميع الوسائل والمساعي والجهود الإقليمية والدولية لاحتواء الأزمة وأهمها المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية التي توافق عليها جميع اليمنيين".

وأشار الى أن اليمن يواجه أوضاعا وتطورات "متسارعة ومؤثرة" على الامن القومي العربي منوها باستجابة البحرين والأشقاء العرب لدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل بتلبية طلب رئيس اليمن عبدربه منصور هادي بالتدخل العسكري الفوري في اليمن لاستعادة الشرعية.

كما أكد الشيخ حمد بن عيسى أهمية انعقاد القمة العربية في هذه المرحلة الراهنة لمواجهة التحديات الخطيرة التي تهدد الامة العربية.

وقال "إن اجتماع القمة العربية يعبر عن التئام الشمل العربي وينقل للعالم بأسره أن العرب متحدون في مواقفهم ويناقشون قضاياهم بصراحة ويأخذون قراراتهم بحكمة وروية إحساسا بالواجب القومي ولمواجهة التحديات الجسام في هذه المرحلة الخطيرة من تاريخ أمتنا".

وشدد في هذا السياق الحرص على أمن واستقرار المنطقة من جميع النواحي وأهمية اعتماد القمة "مبدأ انشاء قوة عربية عسكرية مشتركة في إطار المواثيق العربية والدولية تكون مهمتها التدخل العسكري السريع لرد أي اعتداء يهدد أمن واستقرار وسيادة أي من دولنا العربية".

كما أكد المواقف العربية الثابتة التي لا تتغير وفي مقدمتها تأكيد حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشرقية طبقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية وضرورة وقف الاستيطان ورفع الحصار الاسرائيلي الجائر على قطاع غزة .

كما اكد العاهل البحريني حق دولة الإمارات العربية المتحدة في استعادة جزرها الثلاث المحتلة من قبل إيران "وفقا لمبادرتها السلمية بالتفاوض أو باللجوء لمحكمة العدل الدولية ".

وأكد كذلك حق الشعوب العربية في سوريا والعراق وليبيا في الحفاظ على سيادة دولهم وسلامتها الوطنية وبناء نظامهم السياسي بحرية واستقلال "دون تدخل من أي قوة خارجية " .

كما أعرب عن أمله بأن "تسهم القمة العربية بما تتخذه من قرارات في قيادة سفينتنا العربية إلى بر الأمان بكل حكمة واقتدار في ظل الظروف الصعبة والدقيقة من تاريخ أمتنا العربية " .

كما لعاهل البحريني في كلمته عن الشكر الى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح "لما اضطلع به سموه من جهود متميزة ومبادرات كثيرة تصب في مصلحتنا وتعبر عن آمالنا" .

وأثنى كذلك على مبادرات صاحب السمو أمير البلاد الدائمة في العمل على رأب الصدع وتعزيز اللحمة "بما أدى إلى نتائج مثمرة وملموسة خلال فترة ترؤس سموه للقمة العربية في دورتها السابقة" مضيفا" فله منا عظيم الامتنان والتقدير".

أضف تعليقك

تعليقات  0