عمومية بنك الكويت الدولي تقر توزيع ارباح نقدية بنسبة 9 في المئة

اقرت الجمعية العامة لبنك الكويت الدولي التي عقدت هنا اليوم بحضور نحو 80 في المئة من مالكي الاسهم توزيع ارباح نقدية بواقع 9 في المئة من القيمة الاسمية للسهم اي تسعة فلوس للسهم الواحد عن السنة 2014.

وقال رئيس مجلس ادارة البنك الشيخ محمد جراح الصباح في كلمته امام المساهمين ان البنك واصل تحقيق ارباح رغم الظروف الاقتصادية غير المشجعة والتي تأثرت بانخفاض أسعار النفط خلال النصف الثاني من العام الماضي مشيرا الى ان البنك حقق نموا في إيراداته التشغيلية بنسبة 6ر8 في المئة لتبلغ 6ر69 مليون دينار.

واضاف الشيخ محمد الجراح ان بنك الكويت الدولي تمكن من تنويع إيراداته التشغيلية واستمر بإعادة هيكلة أعماله وتقديم خدماته المصرفية لقطاعات متنوعة كقطاع الإنشاءات ومواد البناء والنفط والغاز والطاقة والتجارة وأعمال البنية التحتية اضافة الى اهتمامه بالمشاريع المتوسطة والصغيرة.

وذكر ان ارباح البنك الصافية بلغت نحو 7ر13 مليون دينار في 2014 بربحية للسهم قدرها 6ر14 فلس في حين بلغ إجمالي اصول البنك 66ر1 مليار دينار مقارنة بنحو 5ر1 مليار دينار لسنة 2013 بزيادة نسبتها نحو 11 في المئة.

واوضح ان محفظة التمويل نمت بنسبة تسعة في المئة لتصل إلى 072ر1 مليار دينار تقريبا مقارنة مع 980 مليون دينار كويتي لسنة 2013 بينما شهدت الودائع في البنك نموا بنسبة خمسة في المئة لتصل إلى 987 مليون دينار كويتي مقارنة مع 939 مليون دينار كويتي لعام 2013.

واشار الى ان الايرادات غير التمويلية باستثناء إيرادات الاستثمار بلغت في سنة 2014 نحو 4ر11 مليون دينار مقابل 8ر7 مليون دينار أي بزيادة بلغت نحو 46 في المئة في حين ارتفعت إيرادات الأتعاب والعمولات بنسبة 23 في المئة عن عام 2013 مشيرا الى ان معدل كفاية رأس المال وفقا لمعدل بازل (3) بلغ نحو 38ر24 في المئة.

وقال ان (الدولي) استمر بتكريس ممارسات الادارة السليمة وتطبيق معايير الحوكمة تنفيذ للتعليمات الصادرة من بنك الكويت المركزي بشأن قواعد ونظم الحوكمة اذ عزز البنك وحدة الحوكمة بمنحها مزيدا من الاستقلالية وجعل مهمتها الأساسية التأكد من تطبيق الحوكمة وتعزيز دورها في مجالات عمل البنك المختلفة.

ورأى الشيخ محمد الجراح ان التطورات المتسارعة في الصناعة المصرفية الإسلامية محليا وإقليميا مع زيادة الإقبال عليها وزيادة انتشارها وتأسيس العديد منها داخل الكويت وخارجها ستؤدي إلى خلق بيئة تنافسية تتسم بالعديد من التحديات التي تتطلب المزيد من الجهود والعمل المتواصل.

واضاف انه بسبب هذه التحديات قرر مجلس إدارة البنك الاستعانة بمكتب استشاري عالمي متخصص لوضع استراتيجية شاملة للبنك للفترة الممتدة من 2015 وحتى عام 2020 موضحا ان من شأن تنفيذ أهداف تلك الاستراتيجية تحقيق نقلة نوعية للبنك خلال السنوات المقبلة.

أضف تعليقك

تعليقات  0