"الحرس الوطني" يواصل فعاليات التوعية بالالتزام بقانون جمع السلاح

حملة "معا نجمع السلاح" تواصل في الحرس الوطني فعالياتها ، والتي تنظمها مديرية التوجيه المعنوي بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني في وزارة الداخلية ، تزامنا مع الحملة الوطنية لجمع الأسلحة والذخائر والمفرقعات غير المرخصة حيث أقيمت محاضرات توعوية وفعاليات ميدانية لمنتسبي الحرس الوطني في معسكري الصمود والتحرير والرئاسة العامة للحرس الوطني حول مخاطر الاحتفاظ بالأسلحة .

وأكد سعادة وكيل الحرس الوطني بالتكليف اللواء الركن مهندس هاشم عبدالرزاق الرفاعي أن الحرس الوطني منذ إصدار قانون جمع السلاح ، بادر بإصدار تعميم دعا فيه كافة منتسبي الحرس الوطني لتسليم ما لديهم من أسلحة وذخائر ومفرقعات غير مرخصة.

وبين أن القيادة العليا للحرس الوطني ممثلة في سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني، ومعالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني، تشدد على التعاون مع وزارة الداخلية لإنجاح الحملة الوطنية لجمع السلاح غير المرخص ، وتقديم منتسبي الحرس الوطني النموذج والقدوة في الالتزام بالقانون أمام المواطنين والمقيمين.

مشيرا إلى تنظيم العديد من المحاضرات والكلمات التوعوية في الطوابير العسكرية بمعسكري الصمود والتحرير والرئاسة العامة لحض المنتسبين على التجاوب مع الحملة والإسراع بتسليم أي سلاح أو ذخيرة وغيرها من أشياء غير مرخصة.

وخلال المحاضرات قدم كل من الرائد فيصل سند الديحاني والرائد نواف عبدالمحسن الحربي والرائد عثمان محمد المنصوري من وزارة الداخلية ، بالتنسيق مع ركن أول توعية في فرع العلاقات العامة بمديرة التوجيه المعنوي الرائد رائد محمد المزيعل شرحا حول المحاذير القانونية للاحتفاظ بالأسلحة والذخائر والمفرقعات غير المرخصة التي حددت لها وزارة الداخلية مهلة أربعة أشهر من 22 فبراير إلى 22 يونيو 2015 ، لتسليمها ، وبعهدها ستبدأ فرق الوزارة في التفتيش لضبط الأسلحة المخالفة للقانون.

أضف تعليقك

تعليقات  0