تناول بعض الفيتامينات قد يؤتي نتائج عكسية

حذرت دراسة أجراها باحثون في جامعة "أوسلو" من تناول الفيتامينات لمن يريد الحفاظ على صحته، بحسب صحيفة "دي فيلت" الألمانية، وشددت الدراسة على خطورة تناول الفيتامينات التي يعتقد أنها تساعد في بناء العضلات، إذ إنها قد تؤدي إلى نتائج عكسية.

فالأقراص التي يأخذها الرياضيون لبناء العضلات وإعادة توليد الفيتامينات بهدف ضخ فيتاميني C وD إلى العضلات لمنع ترسب الحوامض الأمينية ولتحسين نتائج تمارين العضلات، أكدت دراسة صادرة عن جامعة أوسلو أنها قد تؤدي إلى نتائج عكسية، فضلا عن أنها كشفت محاذير خطيرة لاستخدام تلك الفيتامينات.

وقسمت الدراسة المشاركين إلى مجموعتين، تناولت المجموعة الأولى أقراص فيتاميني C وD فيما لم تتناول المجموعة الأخرى أي فيتامينات، وخضعت المجموعتين إلى التدريب على تمارين القوة لعشرة أسابيع.

وكان مستوى أداء بعض من تناولوا أقراص الفيتامينات أقل بشكل ملحوظ من مستوى الذين لم يتناولوها، بحسب نتائج الدراسة، فضلا عن أن شكل الذين تناولوا الأقراص لم يكن أفضل من غيرهم.

كما سجلت الدراسة تدهورا في مستوى البروتين في أجساد من تناولوا الفيتامينات فضلاً عن إصابة عضلات بعضهم بتشنج عزاها باحثون إلى استخدام الفيتامينات ونصح الباحثون بالاستعاضة عن الفيتامينات بالغذاء الصحي، خاصة أنه يوفر الحماية اللازمة، مؤكدين أن الجسد قادر على استخلاص الفيتامينات من الغذاء.

أضف تعليقك

تعليقات  0