ملتقى الجمعية الخليجية للإعاقة يوصي بتوحيد المعايير لضمان جودة الخدمات

أوصى ملتقى للجمعية الخليجية للإعاقة هنا اليوم بالسعي نحو إيجاد معايير موحدة لضمان جودة الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الاعاقة في دول مجلس التعاون الخليجي.

وقالت رئيسة لجنة التوصيات الدكتورة مريم الشيراوي في كلمة القتها في ختام اعمال الملتقى ان ذلك سيكون من خلال تشكيل فريق علمي متخصص يقوم بوضع معايير الجودة ومتابعة تنفيذها.

واضافت الشيراوي ان المشاركين في الملتقى الذي اقيم تحت شعار (جودة الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الاعاقة) واستمر اربعة ايام توصلوا من خلال البحوث والدراسات والاوراق العلمية وورش العمل والمناقشات والمداخلات التي تمت في جلسات الملتقي الى تلك التوصية بجانب عدد من التوصيات الأخرى.

وبينت ان المشاركين اوصوا باعتماد اصدار بطاقة موحدة للأشخاص ذوي الاعاقة وتسهيل الخدمات المقدمة لهم في دول مجلس التعاون الخليجي كما اوصوا بأهمية العمل على نشر ثقافة الجودة بين العاملين في مراكز رعاية وتأهيل الاشخاص ذوي الاعاقة بدول المجلس.

وذكرت ان المشاركين اوصوا بأهمية اشراك الاسرة في جميع الجهود المبذولة لخدمة الاشخاص ذوي الاعاقة على ان تكون هذه المشاركة منهجية ومدروسة.

واشارت الى ان المشاركين اوصوا بأهمية السعي الى تقنين الاختبارات والمقاييس وادوات القياس اللازمة لتحقيق مبادئ الجودة والتي تضمن انتقال مراكز رعاية وتأهيل الاشخاص ذوي الاعاقة من الجودة الى الاعتماد.

وأضافت ان المشاركين اوصوا وزارات والتعليم ووزارات الشؤون الاجتماعية في دول مجلس التعاون الخليجي على مراجعة كافة الانظمة واللوائح والقوانين لضمان تحسين جودة الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الاعاقة.

ومن جهتها اكدت رئيس المكتب التنفيذي للجمعية الخليجية للإعاقة بدولة الكويت خلود علي العلي ان اهمية تنفيذ توصيات الملتقى للوصول الى اعلى درجات جودة الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الاعاقة.

واضافت العلي ان الملتقى شهد خلال فترة انعقاده العديد الفعاليات والانشطة التي اهتمت بجودة الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الاعاقة في الجوانب البيئية والترفيهية والصحية والنفسية وغيرها.

واكدت ان "جودة حياة الانسان بأي دولة تقوم على مقياس ما تحقق له من متطلبات حياته الاساسية وهذه المتطلبات هي ليست نوع من الرفاهية ولكن هي حقوق تضمن الحياة الكريم للإنسان فتحقيق هذه المطالب يعطي مؤشرا واضحا لرقي الدولة".

يذكر ان الجمعية الخليجية للإعاقة وهي جمعية خيرية تطوعية انشئت بمبادرة اهلية لمجموعة من اولياء امور ذوي الاعاقة والعاملين على خدمتهم في المجالات التعليمية والتربوية والتأهيلية والطبية اضافة الى المهتمين بذوي الاعاقة واسرهم وسجلت رسميا في عام 1999 بمملكة البحرين.

أضف تعليقك

تعليقات  0