علماء أمريكيون يخترعون مادة جديدة خارقة الصمود

طرح مختصون أمريكيون مادة جديدة قادرة على التمدد بمقدار ستة أضعاف، مع الاحتفاظ بصمودها الفائق الذي يزيد عن صمود مادة الكيفلار التي تصنع منها الصدريات الواقية من الرصاص الآن.

أورد بيان صادر عن مركز البحوث في جامعة دالاس بولاية تكساس هذا الخبر يوم الأربعاء 1 أبريل/نيسان. أشار مجيد مناري رئيس فريق البحث الذي أشرف على هذا المشروع إلى أن غراما واحدا من مادة الكيفلار يقدر على تحمل تأثير طاقة قدرها 80 جولا ، بينما تتحمل المادة المستحدثة المتكونة من ألياف النانو من البوليمير الخاص، تتحمل طاقة قدرها 90 جولا.

برأي الخبراء يمكن استخدام هذه المادة الجديدة في المجالين العسكري والصناعي على نطاق واسع. وسبق أن توصل العلماء إلى ابتكار مواد خارقة الصمود، حيث ، على سبيل المثال، قدمت مجموعة من المهندسين من جامعة ولاية فلوريدا شبكة شبيهة بنسيج العنكبوت مصنوعة من أنابيب النانو عام 2013.

تميزت هذه الشبكة بقدرة فائقة على الصمود، مع أن هذا الاختراع لم يجد طريفه للتطبيق. تجدر الإشارة إلى أن مادة الكيفلار تستخدم حاليا لإنتاج أشياء مختلفة ومتنوعة، منها الصدريات(الستر) الواقية، والزلاجات، والمكابح، وحبال الجسور المعلقة، وغير ذلك. اخترعت عالمة الكيمياء الأمريكية ستيفاني كفوليك هذه المادة عام 1964.

أضف تعليقك

تعليقات  0