فريق الغوص الكويتي ينظم برامج تعليمية نموذجية لأجل بيئة بحرية أفضل

أعلن فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية اعتزامه تنظيم برنامج تعليمي نموذجي قريبا تحت عنوان (من أجل بيئة بحرية أفضل) يضم ورشا وتمارين بيئية علمية وعملية خاصة بالاطفال بفئاتهم العمرية كافة.

وقال مسؤول البرامج الثقافية في الفريق أحمد الدمخي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم إن توجه الفريق لتنظيم مثل هذه البرامج يهدف الى زيادة الوعي البيئي لدى الاطفال وانخراطهم في الاعمال التطوعية الخاصة بالعناية بالبيئة الكويتية النابعة من حب الوطن.

وأضاف الدمخي أن الفريق علاوة على تنظيمه هذه البرامج والورش يشارك ويتعاون مع أي جهة تقيم فعاليات بيئية بهدف التعريف بمفهوم الاستدامة وترشيد استهلاك الطاقة والموارد الطبيعية وأهمية المحافظة على كل مايخص البيئة الكويتية.

وأوضح أن الفريق شارك في المدينة البيئية التي أقامتها (كديزانيا الكويت) تحت شعار (من أجل عالم أخضر) التي بدأت أنشطتها أواخر مارس الماضي وتستمر حتى الثاني من مايو المقبل وتتضمن حاليا ورشا بيئية وتمارين عملية لتعريف الأطفال والنشء بأهمية الشعاب المرجانية ودورها في البيئة البحرية وتعليمهم على كيفية زراعة الشعاب بأسلوب شيق وعملي.

وأفاد بأن جناح الفريق المشارك في المدينة لاقى اقبالا واسعا من طلاب وطالبات المدارس والعائلات الزائرة للمدينة ما شجع الفريق على الاستمرار في هذا العمل التوعوي البيئي وزيادة العطاء. وذكر أن الفريق أعد مجموعة كبيرة من المطبوعات المتميزة التي تدعو الى الحفاظ على البيئة البحرية وسواحلها لزيادة حصيلة الاطفال بهذه المعلومات الهادفة وليكون جهة مساندة لوزارة التربية في تقديم هذه المعلومات المفيدة.

وأعرب الدمخي عن الامل في زيادة التعاون بين مختلف الجهات والمؤسسات في البلاد من أجل خدمة البيئة وتنمية الوعي والمسؤولية المجتمعية تجاه البيئة لدى الأطفال وتعريفهم بأفضل الممارسات الصديقة للبيئة عبر أنشطة ممتعة ومسلية.

وأشار الى استعداد الفريق حاليا لعرض مجموعة من الافلام في قاعة العرض ب(كيدزانيا) لابراز دور فريق الغوص الكويتي وأنشطته ومشاريعه في حماية البيئة البحرية والتي تمثل جهود الكويت وعطاءات سواعد شبابها التطوعية من أجل بيئة أفضل.

أضف تعليقك

تعليقات  0