مواجهات عنيفة بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس هادي

اندلعت مواجهات عنيفة في المنطقة المحيطة بميناء عدن بين الحوثيين وحلفائهم والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي التي يطلق عليها اسم اللجان الشعبية الجنوبية.


ويحاول الحوثيون وقوات الجيش الموالية لهم إحكام السيطرة على مدينة عدن منذ ثلاثة أسابيع إلا أنهم يواجهون مقاومة جنوبية شرسة ألحقت بهم خسائر كبيرة في العتاد والمقاتلين، حسب مصادر عسكرية.


وفي المقابل، أعلن الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام أن مقاتلي الحركة الحوثيية وحلفاءهم سيطروا على منطقة كريتير ومنطقة القصر الجمهوري "المعاشيق" وميناء عدن وجزيرة العمال. لكن اللجان الشعبية نفت ذلك وأكدت أنها تمكنت من إجبار الحوثيين على التراجع بعد حصولها على امدادات لوجستية وذخائر وأسلحة أسقطتها طائرات تحالف "عاصفة الحزم".


إن السكان في أغلب أحياء مدينة عدن يعانون من انقطاع الكهرباء والمياه وخدمات بعض شركات الهاتف النقّال بعد تعرض بعض أبراج الاتصالات ومحطة كهربائية وصهاريج للمياه لقصف مدفعي عنيف الجمعة الماضية على يد قوات الجيش الموالية للرئيس السابق. في غضون ذلك، تواجه فرق الإنقاذ صعوبة في الوصول إلى المصابين وانتشال جثث القتلى من الأحياء التي تشهد اشتباكات متواصلة منذ أيام وخاصة في المنطقة المحيطة بجزيرة العمال وميناء عدن.


هذا وتعاني بقية مدن الجنوب اوضاعا إنسانية صعبة ومنها الحوطة في لحج والجليل وسناح وقعطبه ومريس في محافظة الضالع ولودر وزنجبار وشقره في محافظة أبين، حسب غراب.


وتعرضت طرق الإمدادات التي كانت تمد الحوثيين بالتعزيزات العسكرية للتدمير في غارات شنتها مقاتلات تحالف عاصفة الحزم حيث دُمر جسر "عقّان" الذي يربط تعز بمحافظة لحج الجنوبي ودّمر طريق "ثره" الذي يربط محافظة البيضاء بالمناطق الجنوبية وهو ما عزز موقف اللجان الشعبية الجنوبية وأضعف الى حد كبير جبهات الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق.


ويشن الطيران الحربي السعودي منذ نحو اسبوعين غارات جوية على المسلحين الحوثيين وحلفائهم. وكان التحالف الذي تقوده السعودية قد وافق يوم السبت على قيام الصليب الأحمر بايصال المساعدات والكوادر الطبية الى اليمن جوا.

أضف تعليقك

تعليقات  0