وزير الداخلية: خدمات المعلومات بالقطاعات الامنية لم تتاثر بحريق نظم المعلومات

اكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد خالد الحمد الصباح عدم تأثر خدمات المعلومات لدى كل القطاعات الامنية ذات العلاقة بمعاملات المواطنين والمقيمين في القطاعات الامنية من جراء حريق حدث الليلة الماضية في مقر الادارة العامة لنظم المعلومات.وقالت ادارة الاعلام الامني بوزارة الداخلية في بيان صحافي اليوم ان الشيخ محمد الخالد اعرب عن تقديره للجهود التي بذلتها الاجهزة الامنية والوقائية وفرق الاطفاء لاحتواء الحريق خلال جولة تفقدية لمكان الحريق الذي اسفر عن وقوع خسائر مادية طفيفة دون أي خسائر بشرية وحالت دون تعرض الاجهزة وشبكات نظم المعلومات والبيانات لاى ضرر.

واثنى الشيخ محمد الخالد على الكفاءة والقدرات العالية والخبرات التي تتمتع بها فرق التشغيل الفنية في اجراء الصيانة واعادة تشغيل الاجهزة والنظم تدريجيا ويدويا في المرحلة الاولى وبالتعاون مع كل أجهزة الدولة المعنية حتى لا تتأثر خدمات المواطنين والمقيمين والى حين اعادتها الكترونيا ضمانا لعدم تأثر المعلومات والبيانات من جراء الحريق وتماشيا مع متطلبات اعادة التشغيل.

واشاد بجهود رجال الاطفاء وتفانيهم واجهزة الامن المعنية وغيرها من القطاعات ذات الصلة والتي تعاملت مع الحدث ميدانيا وفق أحدث اساليب التعامل ووفق خطط الطوارئ وبتعاون وتنسيق مع الاجهزة المشاركة والمعاونة والمساندة بالدولة.

وعبر عن شكره وتقديره لتفهم المواطنين والمقيمين لحقيقة الحريق وارتباطه بالنظم الالكترونية والحاجة لاعادة تشغيلها تدريجيا وعلى مراحل مشيدا بتعاون الجميع لمواجهة هذا الظرف الطارئ في الوقت الذي تسعى فيه الاجهزة المعنية الى مضاعفة الجهد والعمل لضمان سرعة انتظام خدمات تدفق المعلومات والبيانات وبكفاءة عالية واعادتها الى طبيعتها.

من جانبه قال وكيل الوزارة المساعد لشؤون تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الشيخ مشعل الجابر الصباح انه فور وقوع الحريق المحدود في احدى غرف المركز تم وقف تشغيل كل الانظمة احترازيا وتجنبا للاضرار حيث تخضع اجهزة نظم المعلومات والبيانات لاشتراطات الحماية الوقائية التي تعمل الكترونيا وذاتيا.

واضاف انه لابد من اتباع تلك الاشتراطات عند اعادة التشغيل لكي تكفل لها الحماية الشاملة وتضمن سلامة الاداء وعودة الانظمة التي ترتبط بكل خدمات المعلومات للقطاعات الامنية الى العمل بكفاءة عالية ودون اي تأثيرات تذكر للحريق.

وذكر ان جميع الاجهزة الامنية والفنية والحماية المدنية والاطفاء ادت واجبها بسرعة وكفاءة وعناية وقدرة على الاحتواء والسيطرة مع الحرص على عدم اصابة الاجهزة والنظم والمعلومات والبيانات الرئيسية بالعطل او بأي تلف او اضرار.

أضف تعليقك

تعليقات  0