عسيري.. عمليات "عاصفة الحزم" باليمن تتم بشكل جماعي وبتنسيق بين دول التحالف

اكد المتحدث باسم قوات تحالف (عاصفة الحزم) العميد ركن أحمد عسيري هنا اليوم ان العمليات العسكرية تتم بشكل جماعي وبتنسيق وتكامل بين قوات دول التحالف التي تساهم جميعها في انجاح العملية.

واوضح عسيري في ايجاز صحفي ان طائرة تابعة للقوات الجوية المصرية نفذت امس عملية مهاجمة احد الاهداف للميليشيات الحوثية مشيرا الى ان قوات دول التحالف تشارك بفاعلية وتسهم في العملية العسكرية بطريقة تكاملية.

واكد ان اهداف الحملة العسكرية تتحقق بشكل واضح ومركز رغم ما يتردد من محاولات الميليشيات الحوثية وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح الترويج لانتصارات اعلامية زائفة باستهداف المدنيين والمرافق الخدمية.

واشار الى ان العمل يتطلب دقة الاهداف لمعرفة العناصر الحوثية التي تتحصن بالمدنيين في الاحياء السكنية حتى تصعب مهمة قوات التحالف لكن العمليات تسير وفق المخطط لها في استهداف مستودعات الذخيرة وقطع خطوط الامداد والتموين وتدمير الدفاعات الجوية.

ولفت عسيري الى ان عمليات الحوثيين في عدن تشهد انحسارا يوما بعد يوم فيما عدا ما تقوم به الميليشيات الحوثية من ممارسات عدوانية ضد المواطنين تبرهن على انها تخسر المعركة وانها فقدت السيطرة والتنظيم واضحت تتحرك تحت ضغط قوات التحالف.

وكشف عن توفر معلومات مؤكدة تظهر ان الحوثيين وقوات الجيش اليمني الموالية للرئيس السابق علي صالح اتجهوا الى تخزين الاليات والذخيرة داخل الاحياء السكنية بتواطؤ من بعض شيوخ القبائل داعيا المواطنين الى عدم استضافة مثل هذه المواد الخطرة وتخزينها في المنازل.

وعن العمليات التي تم تنفيذها خلال ال24 ساعة الماضية اوضح عسيري ان قوات التحالف استهدفت (اللواء 19) في بيحان و(اللواء 22) في تعز و(اللواء 21) في شبوة ومجمع (اللواء 33) في الضالع التي يجري اعادة ترتيبها من قبل الموالين للرئيس السابق علي صالح بهدف استدامة عمليات الميليشيات الحوثية.

وقال ان قوات التحالف قامت كذلك باستهداف انظمة الاتصالات بين صنعاء وصعدة لقطع التواصل بين القيادات الحوثية المتواجدة في شمال اليمن التي اصبحت شبه معزولة وليس بينها أي تواصل لادارة المعركة.

واكد عسيري ان جميع الموانئ والمطارات اليمنية تحت سيطرة قوات التحالف ولا يمكن الدخول والخروج الا بالتنسيق معها لافتا الى ان وجود بوارج ايرانية في المياه الدولية امر طبيعي لكنها تصبح هدفا عسكريا مشروعا متى ما اقتربت من الموانئ اليمنية.

أضف تعليقك

تعليقات  0