برشلونة يحقق أكبر نسبة نجاح في تاريخه لكافة البطولات

سجل نادي برشلونة هذا الموسم رقماً مميزاً مع المدرب الجديد الإسباني لويس انريكي من حيث الفعالية الهجومية ، إذ سجل أكبر عدد من الانتصارات في جميع البطولات المحلية و الخارجية التي شارك فيها على مر تاريخ النادي منذ تأسسيه في عام 1899 و ذلك خلال 46 مباراة رسمية من الموسم.

وبحسب إحصائيات تضمنها تقرير لصحيفة " سبورت " فأن " برشلونة انريكي " حقق نسبة نجاح بلغت 84% ، بعدما فاز في 39 مباراة من أصل 46 لعبها في المسابقات الثلاثة ، مقابل تلقيه خمس خسائر .

الدوري المحلي ففي بطولة الدوري الإسباني حقق البارسا نسبة نجاح بلغت 80% ، بعدما فاز في 24 مباراة من أصل 30 مباراة خاضها لغاية الجولة الثلاثين ضد ألميريا ، مقابل تلقيه أربع خسائر ضد ريال مدريد و سيلتا فيغو و ريال سوسيداد و ملقة ، و تعادلين فقط أمام ملقة و خيتافي ، حيث تكشف هذه الأرقام تصدر البارسا للترتيب العام للدوري برصيد " 74 " نقطة بفارق أربع نقاط عن ملاحقه المباشر ريال مدريد .

الكأس المحلية و في مسابقة كأس الملك حقق اشبال المدرب انريكي نسبة نجاح بلغت مداها 100% ، بعدما سجل العلامة الكاملة بتحقيقه لـ " 8 " انتصارات في " 8 " مباريات في انتظار التأكيد امام اتلتيك بيلباو في المباراة النهائية على " النيو كامب " في الـ 30 من شهر مايو المقبل.

البطولة القارية و في دوري أبطال أوروبا لم يخسر برشلونة سوى مباراة واحدة ضد باريس سان جيرمان الفرنسي بنتيجة 3 -2 ، وذلك في منافسات دوري المجموعات مقابل " 7 " انتصارات حققها في ذات البطولة ، لتصل نسبة نجاحه إلى 87% اوصلته إلى الدور الربع النهائي من المسابقة حيث سيواجه بطل فرنسا.

انريكي يتفوق على غوارديولا و تفوق انريكي على المدرب " الإيقونة " الإسباني بيب غوارديولا الذي اشرف على البلوغرنا أربعة مواسم بين من عام 2008 وحتى عام 2012، حيث حقق أفضل نجاح له في الموسمين 2009-2010 و 2010 - 2011 بعدما حقق الفوز في " 35 " مباراة مع أفضلية في موسم 2009-2010 ، بعدما سجل خلالها الفريق ثلاث خسائر مقابل اربع في موسم 2010-2011.

و في موسمه الأول مع البارسا سجل غوارديولا " 34 " انتصاراً مقابل خمس خسائر ، أما في موسمه الأخير 2011-2012 والذي اكتفى فيه بإحراز كأس الملك فقد سجل البارسا " 34 " انتصاراً لقاء خسارتين فقط و عشرة تعادلات بعد خوضه لـ " 46 " مباراة رسمية .

و خلال المواسم الأربعة التي قضاها غوارديولا على رأس الجهاز الفني للبلوغرانا فاز الفريق على الأقل بإحدى البطولات الثلاث كل موسم ، إذ نال الثلاثية في 2009 و بطولة الدوري في 2010 ، و الدوري وأبطال أوروبا في 2011 و كأس الملك في 2012 و هي أضعف حصيلة للفيلسوف الإسباني الذي يتولى حالياً الإشراف على فريق بايرن ميونيخ الألماني.

و سجل البارسا تحت إشراف المدرب الراحل تيتو فيلانوفا موسم 2012-2013 أرقاماً اقل بعد خوضه لـ " 46 " مباراة حيث فاز اشباله في " 35 " مباراة و خسر " 6 " مباريات و خرج الفريق معه بلقب الدوري. اما المدرب الارجنتيني جيراردو مارتينو الذي اشرف على البارسا في موسم 2013-2014 فقد سجل الفريق معه " 34 " انتصاراً مقابل خمسة خسائر و خرج الفريق معه بدون ألقاب.


أضف تعليقك

تعليقات  0