الرئاسة اليمنية : انشقاق قيادات كبيرة عن “صالح” ومفاجآت سارة في الطريق

قال السكرتير الصحفي لمكتب رئاسة الجمهورية اليمنية مختار الرحبي، إن قيادات كبيرة بالجيش اليمني تخلت عن الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح المتحالف مع الميليشيات الحوثية بعدما بعثرت ضربات التحالف بقيادة السعودية أوراقهم، مما جعلهم يدرسون العودة للحوار.

وأوضح الرحبي أن أحمد بن دغر -أحد أهم قيادات المخلوع- غادر إلى سلطنة عمان، وهناك قيادات أخرى انشقت ولكن لم يتم إعلان ذلك، مؤكدًا أن الأيام المقبلة ستحمل مفاجآت كثيرة سارة للشعب اليمني وحلفائه، بحسب صحيفة “المدينة” السبت (11 أبريل 2015).

وأضاف أن الضربات الجوية دكت معاقل الحوثي والمخلوع، وأصابتهم بالشلل، وبعثرت أوراقهم، مما جعلهم يبحثون عن العودة للحوار، كما أعلن ذلك أحد قياداتهم عبر الإيعاز إلى روسيا بطلب إيقاف الحرب لدواعٍ إنسانية، مشيرًا إلى أن الضربات الجوية دمرت أسلحتهم ومواقع عسكرية ومخازن أسلحة تستخدم لقتل الشعب اليمني.

وأشاد سكرتير الرئاسة بالدور الذي وصفه بـ”البطولي” الذي تقوم به المقاومة الشعبية في جنوب اليمن، والتي -بحسب قوله- تحتاج إلى دعم وترتيب لوضعها في الميدان، خصوصًا أن الحوثيين يقومون باستهداف المدنيين وقصف المنازل، وهو ما يؤثر بشكل كبير على مجريات الأحداث.

وتابع: “نحن بصدد ترتيب الوضع العسكري من أجل بناء جيش وطني يحمي الوطن والمواطن، لا جيش عائلي يقتل أبناء الشعب”.

وأشار إلى أن منظمة الصحة العالمية أعلنت مقتل 640، وإصابة 2210 جرحى بسبب استهداف الحوثيين منازل المواطنين المدنيين بقذائف دبابات، ومن ثم فهناك نزوح كبير للمواطنين بمدن ومناطق الحرب.

أضف تعليقك

تعليقات  0