الدويلة متسائلا: هل نستأمن العيسى على تربية أبنائنا وهو يحمل معتقدا خطيرا؟


قال النائب السابق مبارك الدويلة:"التصريح أو الخطاب الذي أدلى به وزير التربية بدر العيسى الى جريدة القبس يوم أمس الأول، لا يمكن أن نتجاوزه من دون أن نتوقف عنده؛ لندرك خطورة وجود هذا النوع من الوزراء في الحكومة.

فإن كان المغرّد المجهول يحال إلى نيابة أمن الدولة بسبب تغريدة تسيء إلى العلاقة بين الكويت وإحدى الدول، فإن كل كلمة ذكرها الوزير في خطاب الفتنة - برأينا - كانت تقطر إساءة إلى الشعب الكويتي ومكوناته الاجتماعية.

وحري بالحكومة أن تحاسبه؛ لأن الإساءة إلى الشعب الكويتي، وتعمّد إثارة النزعات العنصرية بين مكوناته لا يقلان خطورة عن الإساءة إلى دولة من الدول!

اليوم يتجاوز وزير التربية كل الحدود، ويتطاول في خطاب الفتنة على القرآن والسنة النبوية، ويظهر ما كان يخفيه من اعتقاد تجاه الدين الإسلامي عندما ذكر أن في كتاب الله تعالى ما يدعو إلى التطرف!

فكيف بوزير تربية معني بتوجيه الأجيال! فهل نستأمنه على أجيالنا ومستقبل أبنائنا وهو يحمل هذا المعتقد الخطير؟!

ومما زاد من تخوفنا أنه أعلن نيته «تطهير مناهج التربية الإسلامية من التطرف الذي تدعو إليه بعض الآيات والأحاديث»! ووفقاً لمعتقد الوزير، فإن تغيير المناهج لا بد أن يكون انحرافاً عقائدياً خطيراً!"

أضف تعليقك

تعليقات  0