الصحة..نتجه لاعتماد برنامج تحسين الخدمة العلاجية (مريض الجودة الشاملة)

أكد وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الخدمات الطبية المساندة الدكتور جمال الحربي توجه إدارة خدمات العلاج الطبيعي في الوزارة لاعتماد برنامج تحسين جودة الخدمة العلاجية من خلال مشروع (مريض الجودة الشاملة).

وقال الحربي في كلمته هنا اليوم خلال اختتام ورشتي عمل الاولى حول حول علاج أمراض الرئة والثانية حول العلاج الطبيعي لحالات القصور في الجهاز العصبي للاطفال إن المريض بموجب ذلك البرنامج يتلقى العلاج وفق المعايير العالمية على أن يطبق البرنامج خلال العامين المقبلين.

ولفت الى طلبه من ادارة خدمات العلاج الطبيعي في الوزارة بدء العمل في مركز تأهيل القلب ضمن الوقت المحدد وكشف أنه سيتم قريبا افتتاح مراكز تأهيل القلب لاسيما أن أمراض القلب والرئة من أهم الأسباب لحصول الوفاة في الكويت مؤكدا ضرورة البدء بتطبيق برامج تأهيل القلب في كل المستشفيات العامة وتوفير الخدمة المناسبة للمرضى.

وحول مرضى تأخر النمو الحركي العصبي أوضح أن الوزارة بدأت باتخاذ الخطوات الوقائية للحد من حالات التأخر الحركي وفي حال ظهورها يجب الحرص على تقديم الخدمة العلاجية المناسبة لهم والتي تتوافق مع المعايير العالمية .

وذكر أنه تم وضع أفضل الخطط العلاجية لحالات التأخر الحركي العصبي باستخدام أفضل التجهيزات التي تتوافق مع المعايير العالمية مشيدا بما بذل من جهود وبتأسيس البنية التحتية مع الدعم الكامل لجميع مشاريع الادارة بهذا الشأن.

وبين الحربي أن إدارة خدمات العلاج الطبيعي تركز على الدور المجتمعي من خلال لجنة توعية لجميع الفئات العمرية كتعزيز النشاط البدني لجميع أفراد المجتمع وبرامج صحة المرأة والمشاركة في حملة (من أجل شباب دائم) والتي تخص المسنين.

وأشار الى أن الادارة رفعت أيضا من مستوى اختصاصيي العلاج الطبيعي العلمي والعملي من خلال بعثات الماجستير والدكتوراه والدورات التدريبية الاكلينيكية واقامة الورش التدريبية.

من جانبه قال مدير إدارة خدمات العلاج الطبيعي الدكتور نبيل الحنيف إن هذه الفعالية العلمية (الورشتان) التي استمرت يومين قدمها نخبة من المحاضرين الاكاديميين والاكلينيكيين المشهود لهم عالميا بالكفاءة والمعرفة.

وأكد الحنيف حرص الادارة على تقديم الجودة العلاجية وفقا للادلة والبراهين العلمية ومواكبة التطورات العلمية العالمية المتسارعة في مجال العلاج الطبيعي معربا عن فخره بالمستوى العلمي والعملي لاختصاصيي العلاج الطبيعي وما وصلت البه مهنة العلاج الطبيعي في الكويت.

وأوضح أن الورشة الاولى في تخصص علاج أمراض الرئة حضرها 35 اختصاصي علاج طبيعي في ذات التخصص أما الورشة الثانية فقد حضرها 30 اختصاصي علاج طبيعي في تخصص الاطفال وتم التطرق فيها الى تقييم النمو الحركي لدى الاطفال الذين يعانون القصور في الجهاز العصبي.

أضف تعليقك

تعليقات  0