دبي الاولى أقليميا في مشاريع الطاقة الشمسية

بينما تفكر دول المنطقة في إمكانية الاعتماد على الطاقة الشمسية، تنفذ دبي المرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية، بطاقة 800 ميغاوات، أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم.

 ما زالت دول المنطقة في طور التفكير بتنويع مصادر طاقتها لتشمل الطاقة الشمسية، بينما خطت دبي خطوات واثقة في هذا المجال، بتنفيذها أكبر مشروع للطاقة الشمسية في المنطقة والعالم، وهو المرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية، بطاقة 800 ميغاوات، ما يجعلها سوقًا واعدة لمصادر الطاقة المستدامة، تنفذ ما تخطط له من محطات طاقة شمسية، وترفع وتيرة العمل في هذا المجال.

مناقصة آتية

منذ إطلاق مشروع الطاقة الشمسية في تشرين الأول (أكتوبر) 2013، نما المشروع بقوة، ما ظهر جليًا في الإعلان عن المرحلة الثالثة من مجمع الطاقة الشمسية بطاقة 800 ميغاوات.

وطلبت هيئة الكهرباء والمياه في دبي من الشركات، تقديم عروضها لتوفير الاستشارات لهذه المرحلة الثالثة، في موعد لا يتجاوز الثالث من أيار (مايو) المقبل. ومتوقع أن تطرح دبي مناقصة المحطة التي ستكون الأكبر في العالم لتوليد الطاقة الشمسية في تموز (يوليو) أو آب (أغسطس) المقبلين.

ومسيرة دبي نحو تنويع مصادر الطاقة ليست وليدة ساعتها، بل هي نتاج رؤية إقتصادية بيئية واضحة، تسير عليها دبي منذ أعوام، حتى أنها طرحت لأول مرة أجهزة تكييف للهواء تعمل بالطاقة الشمسية بنظام غاز التبريد متغير التدفق "في آر إف"، أكثر النظم توفيرًا للطاقة، لدعم المبادرات الذكية التي تتبناها الإمارات نحو تعزيز الاقتصاد الأخضر والاستدامة البيئية وزيادة نسبة الاعتماد على الطاقة المتجددة.

شمس دبي

هذا الجهاز هجين، يجمع بين الطاقة الكهربائية التي يتم توليدها عبر اللوحات الكهروضوئية والتيار الكهربائي الخاص بالشبكة المحلية، ويعتمد بشكل أساسي على الكهرباء الصادرة من الطاقة الشمسية، وتستهلك فقط القدر الذي تحتاجه من مصدر الكهرباء العادي.

ويأتي المنتج الجديد في سياق عام تتبناه حكومة دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي نحو ترسيخ مفاهيم الاستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية، خصوصًا مبادرة "شمس دبي"، التي تساهم في تحقيق خطة دبي 2021 واستراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 لدعم تطوير وإنشاء مشاريع الطاقة المستدامة في الإمارة، بزيادة نسبة الطاقة المتجددة ضمن مزيج الطاقة في الإمارة لتصل إلى 7 بالمئة بحلول 2020، و15 بالمئة بحلول العام 2030.


أضف تعليقك

تعليقات  0