33 قتيلاً ومئة جريح في هجوم انتحاري في جلال اباد

قُتل 33 شخصاً وجُرح مئة آخرين في هجوم انتحاري أمام مصرف في مدينة جلال اباد شرقي أفغانستان.

وقال رئيس مستشفى ننغرهار نجيب الله كاماوال لوكالة "فرانس برس" إنه جرى نقل " 33 جثة وأكثر من مئة جريح إلى المستشفى".

وأعلن قائد الشرطة فاضل أحمد شيرزاد إن "مهاجماً يستقل دراجة نارية فجّر نفسه بينما كان عسكريون ومدنيون يصطفون للحصول على رواتبهم من المصرف".

وذكر شيرزاد أن الشرطة تُحقّق في فرضية وقوع انفجار ثانٍ بعدما هرع الناس إلى مكان الهجوم الأول للمساعدة.

وقال "إنه هجوم انتحاري"، مضيفاً أن الشرطة لم تحدد بعد إن كان الانتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً أم وضع المتفجرات في سيارة.

وقال المتحدث باسم حاكم ولاية نانغارهار أحمد ضياء عبد الزاي، إنه تواردت أنباء عن انفجار آخر قرب ضريح في جلال أباد، لكم لم يصب أحد بأذى.

ونفت حركة "طالبان" مسؤوليتها عن الهجوم على الرغم من أنها سبق وأعلنت مسؤوليتها عن أعمال قتل سابقة في موجة هجمات تزامنت مع انسحاب قوات أجنبية.

 

أضف تعليقك

تعليقات  0