الشيخة انتصار..السعادة مطلب أساسي لرخاء وزيادة انتاجية المجتمعات

أكدت مؤسسة مبادرة (النوير) الايجابية الشيخة انتصار سالم العلي الصباح أن السعادة هي المطلب الوحيد للجميع برغم اختلاف الناس في أعراقهم ومشاربهم ومبادئهم وغاياتهم لكنهم يتفقون في غاية واحدة هي طلب السعادة في الحياة. جاء في كلمة ألقتها الشيخة انتصار خلال انطلاق مؤتمر (فكر..اعمل..عش بإيجابية) الثاني على مسرح كلية التربية الأساسية اليوم برعاية الصندوق الأهلي للتعليم التطبيقي والتدريب وبدعم من بيت التمويل الكويتي وحضور عميد الكلية بالتكليف الدكتور أحمد اللوغاني ومدير الصندوق الأهلي الدكتور صلاح العثمان.

وقالت الشيخة انتصار وهي رئيسة دار لولوة للنشر إن المؤتمر يعنى "باكتشاف السر لنعيش حياة إيجابية سعيدة وصحية عبر مجموعة من ألمع العقول في العالم بمجال علم النفس الإيجابي منهم للمرة الأولى في الكويت والعالم العربي المؤلف الشهير عالميا وأحد نجوم فيلم السر والمعلم الدولي للنجاح الدكتور جو فيتالي مؤلف كتب (المفتاح) و(عامل الجذب) و(غيبوبة الشراء).

وأضافت أن هذه الكتب ترجمت للمرة الأولى في العالم العربي من قبل دار لولوة وعالمة النفس الإيجابي الرائدة في مجالها وأستاذة علم النفس في جامعة كاليفورنيا ومؤلفة الكتاب الشهير (طرق السعادة) الذي ترجم ونشر في أكثر من 22 بلدا والحاصلة على جائزة تمبلتون في علم النفس الإيجابي الدكتورة سونيا ليوبوميرسكي والكاتب الشهير المعلم والباحث في الأداء البشري وصاحب الصدارة في الأبحاث عن كيفية استخدام علم النفس الإيجابي لتحسين أداء مكان العمل الدكتور آدم فريزر.

وأوضحت أن مؤتمر (فكر..اعمل..عش بإيجابية) هو مفهوم ونهج فريد ويرتبط بقوة مع مهمة النوير لإلهام الناس بطريقة مثيرة للاهتمام ومبسطة لجعل الإيجابية جزءا من حياتهم سواء كان ذلك في فكرهم أو عملهم أو حتى في حياتهم اليومية.

ولفتت الى أن الإيجابية موضوع لم يتناول كثيرا في دول مجلس التعاون الخليجي ونود من خلال النوير وفعالياته المختلفة مثل مؤتمرنا هذا والذي أصبح سنويا خلق وعي كبير في دولة الكويت كنموذج حي على اهمية الايجابية في حياتنا اليومية والتي تعود بالنفع على المجتمع الذي نحيا فيه جميعا.

وذكرت أن الايجابية مفيدة لأجسامنا وعقولنا وحتى مجتمعنا فالابحاث العلمية المثبتة أكدت أنها 25 في المئة تقلل نسبة الاصابة بأمراض القلب حيث تقلل الكآبة وتساعدنا في التعامل مع الاجهاد وتحسن أداءنا وتحفزنا وتعطينا مرونة أكثر و تمنحنا النشاط والحيوية و 50 في المئة زيادة في العمر و31 في المئة نسبة زيادة في الانتاج و 37 في المئة زيادة في المبيعات و 19 في المئة الدقة بالمهام و 300 في المئة زيادة في الابداع.

وأعربت الشيخة انتصار عن الشكر لكل من ساند ودعم "سطوع هذا المؤتمر الى النور للمرة الثانية على التوالي وعلى رأسهم هذا العام بيت التمويل الكويتي والصندوق الأهلي للتعليم التطبيقي والتدريب بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وجميع الاعلاميين وكل الحضور الكرام.

من جانبه أكد جو فيتالي في محاضرته "أن هناك سرا دائما ما يكون مفقودا في حياتنا هو ما يجعلنا غير قادرين على الحياة بشكل ايجابي وسعيد وصحي فيكون بمنزلة قيود نفسية ولاواعية تمنعنا من التقدم ففي داخل كل انسان نوايا معاكسة قد تحبط جهوده وتمنعه من الحصول على ما يريد فعلا فحياتك هي القطعة الفنية التي تشكلها انت الفنان الذي يبدع تفاصيلها.

وأضاف فيتالي أنه على الانسان دائما أن يوسع نطاق تفكيره وتغيير اعتقاداته نحو الافضل وأن يستمع إلى أفكاره ويودع همومه من خلال التخلص من الافكار او المشاعر غير المرغوب فيها مع تقبل مسامحة الاخرين فمن منا لا يخطئ في حق الاخر.

ولفت الى وجوب أن تمنح جسمك الراحة لان المرض ما هو الا لغة للتعبير عن الم الجسد وكن دائما صاحب هدف ورسالة حيوية لحياتك عن طريق توجيه عقلك وتغيير معتقداتك لايقاظ الهامك وقوتك الروحية لخلق المعجزات في جميع جوانب حياتك لتعيش في سعادة دائمة فالتوافق ما بين اعتقاداتك الواعية والباطنية ينهي احباطك بشكل نهائي فالايجابية والسعادة هما طاقة الحياة للبشر كما ان الاصرار على التفاؤل يصنع ما كان مستحيلا.

من ناحيته قال فريزر إنه بناء على عقدين من الابحاث والدراسات الجامعية والعمل مع كل من كبريات الشركات والرياضيين العالميين والقيادات العليا والمهنيين وكبار رجال الأعمال من جميع المستويات فقد باتت الحياة أكثر تطلبا وليس أقل.

وأضاف فريزر أن ذلك الأمر يزداد بشكل أسرع لا أبطأ والتحدي هو كيف نجد السعادة والتوازن في عالم وكأننا نحن على قطار يدور بحلقات والحل يتمثل في خفة الحركة السلوكية عن طريق الحصول على أقصى استفادة من كل لحظة واكتساب الخبرة ونحن نمر في الحياة حيث يمكننا الانتقال من لحظة الى لحظة بهدوء وتركيز لنستفيد من كل لحظة للحصول على المزيد من الحياة السعيدة.

بدورها قالت ليوبوميرسكي إنه بناء على عقدين من الأبحاث مع الآلاف من المشاركين تم اثبات أن السعادة هي الطريق الوحيد لتعزيز صحتك وتزايد الإنتاجية عن طريق وصفة أطلقت عليها اسم (استراتيجيات السعادة) متمثلة في العطف والتفاؤل والامتنان لنتمكن من ممارستها على أساس منتظم في العمل والمنزل لضمان العيش في سعادة منقطعة النظير.

وفي ورشة عمل بعنوان ( لماذا يجب أن نحب النضال؟) أوضح فريزر أنه من الضروري مواجهة الصراع في العمل بحماس أكبر "وسترى أن الناس في أسعد حالاتهم عندما يتغلبون على الأهداف الصعبة او المستحيلة في حين كشفت ليوبوميرسكي في ورشة عمل أخرى بعنوان (هل بامكانك ان تكون اكثر سعادة؟) أن السعادة لا تشعرك بالتحسن فحسب بل تؤثر على جميع جوانب حياتك فالناس السعداء هم أكثر إبداعا وإنتاجية وأكثر استقرارا في حياتهم الزوجية والاجتماعية وحتى نظام المناعة يصبح أقوى لديهم ومع ذلك كثير من الناس عندهم المفاهيم الخاطئة حول ما يجعلهم سعداء.

ووصفت ليوبوميرسكي الأفكار والنتائج من كتبها وأبحاثها عن طرق السعادة والخرافات المرتبطة بها قائلة "إنه لحسن الحظ أظهرت التجارب أن الناس يمكن أن يتحكموا بمقدار سعادتهم كما قدمت نموذج النشاط الإيجابي وهو ما يفسر لماذا عندما نمارس نشاطات مثل الامتنان والتفاؤل والعمل اللطيف تزيد سعادتنا في المنزل أو في مكان العمل على حد سواء.

من ناحيتها قالت مديرة حملة (النوير) جايا كروتشيلك إن مؤتمر (فكر..اعمل..عش بإيجابية) الذي يستمر يومين يشكل فرصة مذهلة للشعب الكويتي لتعلم وفهم وتطبيق الأدوات اللازمة لعيش حياة أكثر إيجابية فقد دعونا بعضا من ألمع العقول في العالم في مجال علم النفس الإيجابي ونأمل أن يحصل الجمهور على الإلهام منهم .

يذكر أن مبادرة (النوير) غير الربحية أطلقت عام 2013 بالتزامن مع اليوم العالمي الاول للسعادة و تسعى الى اقامة حملاتها تطوعية مختلفة ومتواصلة هدفها نشر السعادة والفرح والابتعاد عن السلبية و التغيير للافضل.

أضف تعليقك

تعليقات  0