بدء العملية البرية بالرمادي مع وصول تعزيزات عسكرية

بدأت العملية البرية في الرمادي مع وصول تعزيزات عسكرية، وبدأ الهجوم المعاكس من قبل القوات المشتركة، لاستهداف مواقع المتطرفين.

ووصلت مجموعات من الشرطة الاتحادية إلى مناطق البوسودة والبوذياب ومناطق أخرى محيطة بالرمادي لطرد المتطرفين منها بأمر من رئيس الحكومة العراقي، حيدر العبادي، وبإشراف وزير الداخلية، محمد الغبان، ساعدتهم طائرات التحالف، التي دمرت عددا من تجمعات التنظيم وأرتاله العسكرية.

كذلك صدت القوات الأمنية والعشائر هجوماً لداعش في منطقة الحوز من الجهة الشرقية، بحسب الناطق باسم محافظ الأنبار الذي أضاف أن الهدوء الحذر يسود مناطق الرمادي.

أما منطقتا البوفراج والصوفية الواقعتان غرب مركز المحافظة، فتفرض حولهما القوات المشتركة حصاراً خانقا بانتظار وصول قوات إضافية خلال الساعات القادمة لاستعادتهما من عناصر التنظيم، وفق أحد قادة العشائر في الرمادي، الشيخ علي طلال، الذي أكد سعي القوات لتأمين مناطق الرمادي وعودة الأهالي الذين نزحوا منها خلال اليومين الماضيين.

أضف تعليقك

تعليقات  0