"الشؤون" تدعو للتقيد بالضوابط والشروط في جمع التبرُّعات لإغاثة الشعب اليمني


أعلن وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية المساعد لقطاع التنمية الاجتماعية علي الرومي فتح باب جمع التبرعات أمام الجمعيات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني ذات الطابع الإنساني لمصلحة الشعب اليمني ولمدة 3 أشهر، لافتا إلى أن الوزارة كانت قد تلقت كتابا من وزارة الخارجية، تدعو من خلاله إلى إقامة حملة جمع التبرعات لدعم الوضع الإنساني في اليمن.

وأضاف الرومي في تصريح صحافي أن الوزارة خاطبت الجمعيات المعنية للبدء في إجراءاتها في حال رغبت في المشاركة في حملة التبرعات لإغاثة الشعب اليمني، لافتا إلى أن حملة التبرعات ستكون تحت مظلة واللجنة العليا للإغاثة تحت مظلة الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، وبالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر الكويتي وجمعية الإغاثة الكويتية.

وشدّد على ضرورة التقيد بالضوابط والشروط المعمول بها لدى الوزارة، بما يضمن انضباط والتزام الجمعيات الخيرية بقانون تنظيم الترخيص بجمع الأموال، رافضا في الوقت ذاته السماح بتحصيل التبرعات عن طريق المساجد واقتصار جمْع الأموال على مقرات الجمعيات فقط لا غيرها.

ولفت إلى أن الحملة انطلقت في الـ 15 من الشهر الجاري، وتستمر لمدة 3 أشهر قابلة للتمديد لفترة مماثلة، موضحا أن الوزارة بانتظار ردود الجمعيات الخيرية في حال رغبتها بالمشاركة في التبرعات، كاشفا أنه حتى الآن أبدت كل من جمعيات الإصلاح الاجتماعي والعون المباشر، إلى جانب إحياء التراث والشيخ عبدالله النوري، رغبتها في المشاركة في الحملة.

حملة سوريا وكشف الرومي في الوقت ذاته عن انتهاء حملة التبرعات الخاصة بالشعب السوري الأسبوع الماضي، حيث تم إبلاغ الجمعيات بتوفير المستندات والإيداعات المطلوبة للوزارة والحصيلة التي تم جمعها عن طريق هذه الحملة. وأشار إلى أنهم بانتظار ردود الجمعيات بشأن تقارير حملة إغاثة الشعب السوري خلال الأسبوعين المقبلين، كاشفا أن الوزارة ليس لديها أي مانع من تمديد الحملة، نظرا إلى طلب بعض الجهات، ولكن بعد أن يتم تزويدها بالمستندات والمعلومات الخاصة بالفترة المنتهية، ومن ثم بحث إمكانية السماح بالتمديد لفترة مقبلة.

أضف تعليقك

تعليقات  0