الخواري: وجود ثماني حالات سرطان ثدي من بين كل 1000 سيدة كويتية.


كشفت استشارية أشعة اكلينيكية ورئيسة البرنامج الوطني للكشف المبكر عن أمراض الثدي الدكتورة هناء الخواري عن وجود ثماني حالات سرطان ثدي من بين كل 1000 سيدة كويتية.

وقالت الخواري في تصريح صحافي اليوم إن هذه النسبة عالية مقارنة بإحصائيات دول أوروبا وأمريكا التي تقدر بما بين 4 و 5 حالات سرطان ثدي من بين كل 1000 سيدة.

وأضافت أنه منذ انطلاق البرنامج الوطني للكشف المبكر عن أمراض الثدي في الكويت في أبريل 2014 تم فحص 3100 سيدة كويتية تتراوح أعمارهن من 40 الى 69 سنة ممن ليس لديهن أعراض مرضية بالثدي ولم يصبن سابقا بسرطان الثدي بعمل أشعة الماموغرام.

واضافت أنه تم تشخيص 25 حالة سرطان ثدي لسيدات تتراوح أعمارهن بين 41 الى 68 سنة تتفاوت درجات اصاباتهن بالمرض من الدرجة المبكرة الى الدرجة المتأخرة من الإصابة.

وأكدت أن التشخيص المبكر يساهم في الشفاء من المرض بنسبة عالية تصل الى 97 بالمئة وذلك بحسب دراسات وأبحاث الجمعية الامريكية للسرطان اضافة الى ان مدة علاج المرض تصبح أقصر.

ودعت الخواري السيدات الى عمل الفحص الدوري لأشعه (الماموغرام) عند بلوغهن سن الأربعين مبينة ان الفئة المستهدفة بالكشف المبكر عن المرض قدرت بحوالي 140 الف سيدة كويتية بحسب احصائيات الهيئة العامة للمعلومات المدنية لسنة 2014.

واوضحت ان البرنامج يشمل جميع محافظات البلاد اذ خصصت وزارة الصحة خمسة مراكز صحية بمحافظات العاصمة وحولي والجهراء والاحمدي والفروانية الصحية مجهزة بوحدات تخصصية لفحص الثدي داخل المراكز الصحية تحتوي على وحدتين لأشعة الثدي (الماموغرام) اللازم للكشف المبكر عن أمراض الثدي.

وبينت الخواري أن المراكز هي مركز الزهراء الصحي بمنطقة حولي الصحي ومركز خيطان الجنوبي الصحي بمنطقة الفروانية الصحية ومركز العقيلة الصحي بمنطقة الاحمدي الصحية ومركز النعيم الصحي بمنطقة الجهراء الصحية ومركز شيخان الفارسي وشريفة العوضي الصحي بالسرة بمنطقة العاصمة الصحية.

واضافت انه تلك المراكز مزودة بالأجهزة المطلوبة مثل الماموغرام وأجهزة كمبيوتر تابعة للشبكة الالكترونية للبرنامج وأجهزة طباعة أفلام وطباعة أقراص ممغنطة لطباعة صور الأشعة عند طلبها من قبل السيدات وطابعات تقارير كلها موصولة بالشبكة الالكترونية التابعة للبرنامج.

واشارت الى تخصيص مركز اتصالات لتلقى المكالمات من الراغبات بالفحص لاعطائهن الموعد المناسب بحسب منطقة السكن مبينة انه تم ربط الشبكة الالكترونية للبرنامج بقرص الهيئة العامة للمعلومات المدنية لضمان صحة ادخال المعلومات.

وذكرت انه لضمان صحة ودقة كتابة تقارير الأشعة ولضمان جودة تصوير الاشعة تم ابرام اتفاقية تدريب بين وزارة الصحة مع مركز (ماموريال سلون كاتيرنج) للسرطان في نيويورك والذي يصنف كونه من اكبر مراكز علاج السرطان في العالم.

ولفتت الخواري الى ان المركز قام بتدريب ثلاث طبيبات اشعة من الحاصلات على زمالة الاشعة الايرلندية للحصول على زمالة التخصص الدقيق في أشعة الثدي اضافة الى تدريب ثلاث فنيات اشعة من الحاصلات على بكالوريوس علوم الأشعة للحصول على شهادة مدرب لأشعة مسح الثدي وتدريب فنية وقاية من الاشعاع على فيزياء ضبط الجودة لأجهزة الماموغرام.

وبينت انه سيتم ابتعاث طبيبتي أشعة وثلاث فنيات أشعة للتدريب اعتبارا من الشهر المقبل تتخللها ثلاث زيارات من استشاريين من المركز لمتابعة جودة ما تم التدريب عليه وتقييم مدى أداء الأطباء والفنيين.

أضف تعليقك

تعليقات  0