لبؤة تفترس راعياً في جواخير السالمي

لم يكن رجال الأمن في غرفة العمليات المركزية لوهلة يصدقون أنهم سيتلقون بلاغاً كالذي سمعوه من مواطن عن مشاهدته لبؤة تفترس وافداً آسيوياً في منطقة جواخير السالمي.

وبالفعل، اعتقد موظفو العمليات أن المبلّغ يمزح أو يحاول إزعاج السلطات، لكنه أصرّ على صحة بلاغه، وطلب منهم الحضور بسرعة قبل أن تقضي اللبؤة على الوافد الآسيوي الذي يعمل راعياً للأغنام حيث شرعت بنهش رأسه فعلاً.

وقال مصدر أمني  إن غرفة العمليات أحالت البلاغ بسرعة إلى مديرية أمن الجهراء التي أمر مديرها اللواء إبراهيم الطراح بسرعة توجيه الدوريات إلى موقع البلاغ والتعامل الفوري مع اللبؤة وتخليص الآسيوي منها.

وأشار المصدر إلى أن رجال الأمن وفور وصولهم أطلقوا النار على اللبؤة التي كانت تنهش رأس الآسيوي وأردوها على الفور، وطلبوا الإسعاف للآسيوي الذي تعرض لإصابة خطيرة أدخل على إثرها العناية المركزة في مستشفى الجهراء.

وأضاف المصدر، أن رجال الأمن استمعوا إلى إفادة المبلغ، وهو شاهد عيان للحادث وقال فيها، إنه شاهد اللبؤة تخرج من جاخور مالكها القريب من الجاخور الذي يعمل به الآسيوي بعد أن حفرت حفرة تمكنت خلالها من الهرب وأثناء ذلك كان الآسيوي يرعى الأغنام، فتوجهت إليه وهاجمته بشراسة.

أضف تعليقك

تعليقات  0