غرفة التجارة تؤكد ضرورة بذل الجهود لتعزيز التعاون مع سنغافورة

اكد نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت عبدالوهاب الوزان ضرورة بذل مزيد من الجهود لزيادة التعاون مع سنغافورة في مجالات الاستثمارات والتجارة المشتركة خصوصا مع توافر سيولة مالية ضخمة لدى القطاع الخاص الكويتي.

وقال الوزان في كلمته اثناء لقائه هنا اليوم وزير مكتب رئيس الوزراء والوزير الثاني للشؤون الداخلية والخارجية السنغافوري مساجوس ذو الكفلي والوفد المرافق له ان هذه الزيارة تعد فرصة ممتازة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

واضاف ان سنغافورة تعد وجهة استثمارية استراتيجية مهمة على المستوى الدولي على الرغم من مساحتها الجغرافية الصغيرة مبينا انها تمتلك إمكانات اقتصادية هائلة نظرا للنهج الاصلاحي الذي اتخذته الحكومة خلال السنوات الماضية والتي جعلت سنغافورة في مراكز متقدمة في مكافحة الفساد.

واوضح ان المستثمر الكويتي يمتلك خبرات ممتازة من خلال اقامة مشاريع ناجحة في شتى دول العالم داعيا الشركات السنغافورية الى المشاركة في مشاريع خطة التنمية في الكويت.

واشار الى استعداد الغرفة للتعاون مع الجانب السنغافوري بكل الامكانات المتاحة في سبيل تحقيق نتائج ايجابية تعكس متانة وعمق العلاقات التي تربط البلدين الصديقين.

من جانبه قال الوزير ذو الكفلي ان الهدف الأساسي من زيارته الكويت هو تعزيز وتقوية العلاقات الاقتصادية المشتركة في ضوء وجود ملحوظ لبعض الشركات السنغافورية في الكويت معربا عن أمله في التركيز على شريحة الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم وتهيئة بيئة الأعمال المناسبة لهم.

وافاد بان سنغافورة تعد بوابة تجارية مهمة لشرق اسيا داعيا الى الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة بين سنغافورة ودول مجلس التعاون الخليجي التي تم البدء بالتنفيذ الفعلي لها في بداية عام 2015.

واشار الى ان الاتفاقية تضمنت ما يتعلق بتجارة السلع والخدمات وقواعد المنشأ والاجراءات الجمركية والمشتريات الحكومية والخدمات الالكترونية وتسوية النزاعات واوضحت الخطوات الاساسية التي يجب اتخاذها فيما يتعلق بالتعاون على المستوى الحكومي في تهيئة التشريعات التي تتناسب مع الاهداف الاستراتيجية ثم التعاون على مستوى القطاع الخاص من خلال عمل شراكات استثمارية وتجارية الى جانب تنشيط السياحة المتبادلة.

وقال الوزير ذو الكفلي ان سنغافورة ترغب في البحث عن أسواق جديدة في المنطقة معربا عن أمله في أن يسهم اللقاء بتعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة بين البلدين الصديقين .

أضف تعليقك

تعليقات  0