من ديوان أبو حليفه " على قدر أهل العزم تنتصر عاصفة الحزم "

نظم الشيخ – مالك الحمود المالك الصباح – مساء الأربعاء 26 / 6 / 1436 هـ الموافق 15 / 4 / 2015 م ، في ديوان ابوحليفه بدولة الكويت ، ملحمة شعرية وخطابية تضامنية مع #عاصفة_الحزم بعنوان ( على قدر أهل العزم تنتصر عاصفة الحزم ) ، شارك فيها نخبة من رجالات الكويت وأبناء اليمن الشقيق .

وأفتتح الأمسية سعادة الشيخ – مالك الحمود المالك الصباح – بكلمة أثنى فيها على القرار الحكيم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بقيادة تحالف عربي وإسلامي لتلبية نداء نصرة الشرعية في اليمن ووقف تمدد الحوثيين لزعزعة الأمن في اليمن والمنطقة ، وشدد الشيخ مالك في كلمته على أن دول مجلس التعاون الخليجي قيادات وشعوب يداً واحدة أمام التحديات ووجوب نصرة الشعب اليمني وحكومته الشرعية ومنع انزلاق اليمن الي ما يريده الحوثيين.

عقب ذلك تناوب المتحدثون – وأجمعوا في الإشادة بالقرار الحكيم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، باطلاق عاصفة الحزم والتي اعادت للآمة العربية هيبتها لتتبوأ مكانتها الطبيعية بين الأمم . ومنح الشيخ مالك الحمود الصباح – رئيس تحرير ” صحيفة الخفجي الإخبارية ” عبدالله عسيري ، كلمة حيث شدد على أهمية عاصفة_الحزم وأنها جاءت استجابة لطلب الرئيس والحكومة الشرعية باليمن وأن عاصفة الحزم إمتداد لمواقف حاسمة وإنسانية للقيادة في المملكة العربية السعودية .

وفي ختام الأمسية أدلى الشيخ مالك الصباح – بتصريحا له قال فيه : الحمد لله والصلاه والسلام على سيدنا محمد بفضل الله سبحانه وتعالى ومما يشرفنا اليوم تواجدكم في ديوان ابو حليفه ديوانكم وديوان اهل الكويت وديوان اهل الخليج عامه من هذا المكان نعلن جميعا مواطنين ومقيمين شرفاء دعمنا الكامل للقرارات السياسيه التي ترفع الرأس قرارات المعزه لوالدنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود حفظه الله ورعاه واخوانه جميع رؤساء دول مجلس التعاون الخليجي على البدء في عاصفه الحزم عاصفه العز عاصفه الخير لنصره اشقائنا في دوله اليمن الشقيقه.

وكذلك دحرا للاعداء الحوثيين واذنابهم ونسال الله سبحانه وتعالى بان تنتهي هذه العاصفه بعز ونصره من عنده وكلنا ثقتنا بالله سبحانه وتعالى ثم بقياداتنا الحكيمه ثقه كامله ونفديهم بجميع مانملك من جاه ومال ودم حتى بابنائنا لان السكوت على مايحدث في اليمن مهزله ولايقبل به لا دين او عرف .

والان جاء وقت الحزم وفعلا جائت هذه العاصفه في وقتها وجميع الناس تؤيد هذا الشيئ واليوم بحمد الله حصلنا على التأييد الكامل من مجلس الامن الدولي والحمد لله على ذلك وباذن الله نرى النور قريبا اشكر اخواننا الذين زارونا من المملكه العربيه السعوديه وتحديدا من محافظه الخفيجي والذين عودونا دايما على تواجدهم في بلدهم الثاني الكويت ونحن نعتبر انفسنا دوله واحده روحان في جسد واحد وهذا من فضل الله ويشهد الله انني اقوله لامن تصنع ولا من تملق ولكن من القلب والوجدان ودائما المحن والمصائب تبين مواقف المملكه العربيه السعوديه .

واذكر موقفها معنا في غزو العراق الغاشم ولاننسى مواقفها من مئات السنين فالحمد لله نحن مكملين لبعض مع اخواننا في دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربيه والاسلاميه الشريفه ونحمد الله الامور بخير بقياده ابائنا ونحن جاهزين ورهن اشارتهم في اي وقت سيجدوننا في الصفوف الاولى في خندق واحد والله على ماأقول شهيد