مسلم البراك يروي تفاصيل قصة اختطاف وإبعاد الاعلامي سعد العجمي..

أكد أمين عام حركة العمل الشعبي مسلم البراك الأنباء المتداولة حول ابعاد الاعلامي سعد العجمي من البلاد بعد سحب جنسيته،

وقال البراك في بيان صادر عن 'حشد': قامت عناصر أمن الدولة في الساعة الثالثة عصر امس الثلاثاء بعملية اختطاف منظمة للاخ سعد العجمي حيث تمت عملية الاختطاف بمنطقة الفحيحيل بعد أن أوصل ابناءه إلى منزله وقامت سبع سيارات من إدارة أمن الدولة بتسكير المداخل والمخارج في الشارع الذي كان يمر منه وكان عدد أفراد القوة الذين قاموا بعملية الخطف مايقارب سبعين فردا وكأنهم يتعاملون مع ارهابي وليس مع مواطن سحبت جنسيته ظلماً وزورا وبهتاناً وتم

أخذه إلى إدارة أمن الدولة بجنوب السرة بدون أي سند من القانون وظل متواجداً فيها إلى الساعة 8.30 دون تحقيق أو إبراز لأي مستند يبرر عملية الاختطاف الاثمة الا بعد ماقال له أحد الضباط بانك مواطن قد سحبت جنسيته وسيتم إبعاده هذا اليوم ولم يتم اطلاعه على قرار الإبعاد وفي الساعة 8.30 قيدت يداه وتم تغطية عيونه وانطلقوا به إلى منفذ النويصيب ومنه إلى الخفجي حيث تم تسليمه إلى السلطات السعودية وهنا أبرز أحد ضباط أمن الدولة وثيقة سفر لمرة واحدة

صادرة من السفارة السعودية مما يؤكد اكأن الأباطيل التي أثاروها سواء من خلالهم او من خلال الإعلام الفاسد هو كذب وافتراء وفي السعودية لم يجدوا في إدارة المعلومات في الجهاز الالي أي معلومة اي مستند أو ورقة تثبت الادعاءات الباطلة لهذه الحكومة والتي يبدو انها استساغت عملية البلطجة والاختطاف وحركة حشد تدرك تماماً طبيعة التحريض الذي مورس ضد الأخ العزير سعد العجمي سحبت جنسيته ظلماً وبهتاناً وألغي علاج ابنته خارج إطار الإنسانية ويكتمل

المشهد اليوم من خلال حكومة البلطجة ليتم اختطافه من قبل أمن الدولة ويبعد بهذه الطريقة غير قانونية وغير الدستورية وأمام هذا الوضع المزري نهيب بكل القوى الشعبية والمؤسسات المدنية والتيارات السياسية أن تفضح هذه الممارسة

القمعية لحكومة الفشل والفساد والظلام ويظل سعد العجمي الذي انتزعت مواطنته ظلما وزورا وقهراً رمزاً وطنياً إعلامياً صادقاً وفياً لوطنه الكويت الذي أحبه وعشقه.

أضف تعليقك

تعليقات  0