(الأغذية العالمي) يعرب عن قلقه ازاء مصير ثلاثة من موظفيه بجنوب السودان

أعرب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة هنا اليوم عن قلقه ازاء مصير ثلاثة من موظفيه من عاملي الاغاثة الانسانية في جنوب السودان ما دفعه لتعليق مساعداته في بعض المناطق.

وقالت المديرة التنفيذية للبرنامج ارثارين كازين في بيان اننا في غاية القلق على مصير زملائنا الذين اختفوا مطلع الشهر الجاري بولاية أعالي النيل منبهة الى المخاطر الجسيمة التي يواجهها موظفو البرنامج كل يوم من أجل تقديم المساعدة الحيوية لمن هم في أشد الحاجة اليها .

وأكدت كازين عمل البرنامج مع السلطات المحلية بلا توقف حتى يعود موظفوه سالمين الا انها أعربت في الوقت نفسه عن اسفها ازاء اضطرار البرنامج الى تعليق مساعداته مؤقتا في أقاليم أكوكا وفاشودا" وتقليص عملياته الانسانية في بعض مناطق أعالي النيل "لعدم امكانية عمل موظفيه في ظروف آمنة .

وذكر البيان أن الموظفين الثلاثة كانوا ضمن قافلة انسانية انطلقت مطلع أبريل الجاري من (مالكال) نحو أحد مراكز توزيع الطعام في (ميلوت) واختفوا لدى نشوب القتال بين مجموعات محلية مشيرا في هذا السياق الى مقتل عشرة من موظفي الاغاثة الانسانية في ولاية أعالي النيل منذ اندلاع الحرب الأهلية في جنوب السودان.

ووفق بيانات البرنامج فقد فر أكثر من مليوني شخص من ديارهم داخل جنوب السودان أو إلى البلدان المجاورة نتيجة الصراع الذي اندلع في ديسمبر 2013 ونجحت الجهود الإنسانية الضخمة في منع مجاعة عام 2014 حيث قدم البرنامج 190 ألف طن من المواد الغذائية لأكثر 5ر2 مليون شخص.

ويهدف برنامج الأغذية العالمي إلى مساعدة نحو ثلاثة ملايين شخص العام الجاري مع تقديم المساعدة الطارئة الحيوية لضحايا النزاع والدعم الغذائي للأمهات والأطفال وتقديم المساعدة الغذائية للاجئين والوجبات المدرسية ومبادرات إنشاء المشروعات التي تهدف إلى مساعدة المجتمعات المحلية على تحسين أمنها الغذائي وقدرتها على الصمود.

وتعد دولة جنوب السودان حيث يعيش 6ر50 بالمائة من السكان تحت خط الفقر واحدة من أكثر البيئات تحديا بالنسبة للعمل الإنساني في العالم كما لا يمكن بلوغ نحو 60 بالمائة من مجموع السكان الموزعين في نصف البلاد تقريبا في موسم الأمطار الغزيرة.

أضف تعليقك

تعليقات  0