الاثري..وزارة التربية حريصة على تطبيق مشروع إدخال منهج الروبوت

اكد وكيل وزارة التربية الدكتور هيثم الاثري حرص الوزارة على تطبيق مشروع إدخال منهج الروبوت في المدارس مشيدا باهدافه المنشودة في تنمية مهارات الطلاب التعليمية والفكرية.

وقال الدكتور الأثري في تصريح صحافي بعد افتتاحه حفل تدشين مشروع الروبوت في روضة الوسم التابعة لمنطقة حولي التعليمية اليوم ان أهداف ذلك المشروع الذي يعد مفخرة للكويت لا تقتصر على تنمية المهارات بل تتجاوز ذلك الى التأثير الايجابي على شخصية الطالب لاسيما الخجول او ممن لديه نشاط زائد.

من جانبها ذكرت الموجهة الفنية لرياض الاطفال في منطقة حولي التعليمية عفاف المسباح ان بداية انطلاق المشروع كانت فكرة من مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع بالتعاون مع التوجيه الفني في الوزارة مضيفى انه جرى اختيار روضة الوسم ضمن المدارس التي تطبق عليها التجرية.

ولفتت الى ان التوجيه الفني لرياض الأطفال في منطقة حولي التعليمية قام باعداد آليات التنفيذ واهداف المشروع حتى يتم تطبيقه بشكل صحيح مبينة ان بداية انطلاق المشروع كانت في شهر نوفمبر الماضي. واكدت ان للمشروع تأثيرا كبيرا على الأطفال من ناحية الجوانب الشخصية وتنمية مهاراتهم الإبداعية المختلفة لافتة الى انها التجربة الأولى على مستوى رياض الأطفال بالكويت.

وشددت المسباح على اهمية تعميم التجربة على بقية المناطق التعليمية لانها ساعدت على اكتشاف وابراز الاطفال الموهوبين اضافة الى تنمية مهاراتهم.

واعلنت ان التجربة ستعمم بدءا من العام المقبل على جميع المناطق التعليمية بواقع روضتين في كل منطقة مضيفة ان أطفالنا هم مستقبلنا وثروتنا ويجب الا نكتفي بتعليمهم بل اعدادهم وتدريبهم وتشجيعهم ليكونوا مبدعين.

من جهتها شددت الموجهة الأولى لرياض الأطفال في منطقة حولي التعليمية بسمة الحميدي على اهمية تطوير الفكر الابداعي للطلاب بمختلف مراحلهم التعليمية وخصوصا في ضوء التطور التكنولوجي المتسارع في التعليم.

واكدت اهتمام التوجيه الفني بالتعريف بأساليب التفكير الإبداعي وتنمية المهارات الذهنية والتدريب على استخدام أساليب التفكير المختلفة وتطوير الأداء الفكري للتلاميذ من اجل الارتقاء بهم والوصول الى اعلى المستويات العلمية.

أضف تعليقك

تعليقات  0