غارات جديدة باليمن تقتل وتصيب عشرات الحوثيين

جدّدت طائرات التحالف العربي غاراتها على عدد من المناطق اليمنية واستهدفت مواقع لمسلحين من جماعة الحوثي وقتلت وأصابت العشرات منهم، كما قصفت أهدافا تابعة لمسلحين موالين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وأفاد مراسل الجزيرة بسقوط عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين في غارات للتحالف على مواقعهم في الوبح والجليلة ومجمع السعيد التربوي في الضالع جنوبياليمن.

وقصفت طائرات التحالف موقع السوداء في الضالع، وذلك بعد يوم من قصفها معسكر اللواء 33 مدرع الذي يشارك في قصف المدينة دعما للحوثيين.

وفي عدن، أفاد مراسل الجزيرة أن طائرات التحالف قصفت معسكر الصولَبان، الموالي للرئيس المخلوع وتجمعات الحوثيين قرب مطار المدينة وفي حي دار سعد وعند المدخلين الشرقي والشمالي للمدينة.

وتحدث مراسل الجزيرة عن استهداف طائرات التحالف بغارات مكثفة المطارين العسكري والمدني بالحديدة غربي اليمن.

وشنّت قوات التحالف عدة غارات في وقت مبكر اليوم استهدفت مقر اللواء 35 التابع للجيش بتعز جنوبي البلاد، والذي سيطر عليه الحوثيون يوم أمس، وذكر شهود أن ألسنة النيران وأعمدة الدخان تصاعدت بمكان القصف، كما استهدفت غارات أخرى قاعدة طارق الجوية.


إب ومأرب
وقصفت طائرات التحالف العربي موقعا يعتقد أنه يمثل تجمعا للحوثيين في منطقة السحول بمحافظة إب المجاورة لمحافظة تعز، وأكد شهود أن الانفجارات الناجمة عن القصف سمعت من مسافات بعيدة.

وقال مراسل الجزيرة إن الغارات بإب طالت أيضا بلدتي القفر وحبيش، وذلك بعد سلسلة ضربات مكثفة صباح اليوم ضد قاعدة عسكرية في القفر ومواقع أخرى في حبيش.

وطالت غارات اليوم الخميس أيضا مواقع للحوثيين وقوات صالح في يريم بمحافظة إب وطالت مبنى كلية المجتمع ومقر اللواء 55 التابع للحرس الجمهوري. كما طالت الغارات مواقع الحوثيين بالقرب من قاعدة العند الجوية في محافظة لحج الجنوبية.

وأكدت مصادر محلية أن غارتين لطيران التحالف استهدفتا تجمعات للمسلحين الحوثيين في منطقة "نجد مرقد"، في حين استهدفت الغارة الثالثة تجمعا آخر بالقرب من مدينة "حريب" في مأرب وسط البلاد.

واستهدفت غارات اليوم أيضا مقر قاعدة الديلمي الجوية بالعاصمة صنعاء، حيث سمع دوي انفجارات عنيفة وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المكان، كما قصفت الطائرات فجرا مواقع للقوات الموالية لصالح في شمال شرق صنعاء.

وأمس الأول الثلاثاء، أعلن التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، انتهاء عملية "عاصفة الحزم"، وبدء عملية "إعادة الأمل" التي قالت إن من أهدافها شق سياسي متعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين والمسلحين الموالين لصالح.

أضف تعليقك

تعليقات  0