إيران ومجموعة "5+1" تستأنفان المحادثات النووية في مسعى لصياغة اتفاق نهائي

استأنفت إيران ومجموعة (5+1) اليوم مباحثات خلف الأبواب المغلقة في إطار جولة جديدة من المفاوضات النووية بين الجانبين في مسعى لصياغة اتفاق نهائي لتسوية ملف طهران النووي في غضون نحو شهرين.
 
وقالت مصادر دبلوماسية في فيينا مقربة من المفاوضات ل "حدث" ، ان مساعد وزير الخارجية وكبير المفاوضين الايرانيين عباس عراقجي ومساعدي وزراء خارجية دول مجموعة (5+1) استأنفوا محادثاتهم لليوم الثالث على التوالي في قصر كوبورغ وسط العاصمة النمساوية بهدف وضع تفاصيل اتفاق نووي شامل قبل نهاية يونيو المقبل.
 
وكشفت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها عن ان المفاوضات تمر بفترة صعبة بسبب اقتراب الموعد النهائي للاتفاق المنتظر والتركيز على كيفية رفع العقوبات الدولية المفروضة على طهران.
 
وأشارت إلى أن الرؤى لا تزال متباينة بين الطرفين المتفاوضين خاصة أن الدول الست تتمسك برفع فوري للعقوبات يتزامن مع تأكيد الوكالة لدولية للطاقة الذرية تنفيذ طهران التزاماتها فيما يطالب الوفد الايراني برفع فوري للعقوبات بعد ابرام الاتفاق مباشرة.
 
وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو ذكر في احدث تقرير له أن طهران ملتزمة بتعهدات خطة العمل المشتركة مع مجموعة (5+1) بشأن انشطتها النووية لافتا الى ان ايران قدمت الخطط المتعلقة بمرافقها النووية إضافة الى وصف لحجم العمليات الجاري تنفيذها في كل موقع نووي فضلا عن تقديمها لمعلومات بشأن مناجم اليورانيوم ووحدات تجهيزه.
 
وكان عراقجي اقر في تصريحات للصحفيين في وقت سابق بصعوبة المفاوضات التي وصفها بانها تسير ببطء قائلا "نحن نتحرك الى الامام لكن بترو لأننا دخلنا مرحلة جديدة من العمل على التوافق النووي الشامل.
 
وأجرى الوفد الايراني المفاوض خلال اليومين الماضيين سلسلة من الاجتماعات والمشاورات مع مسؤولي الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة في فيينا. 
 
وينتظر ان يجتمع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مع نظيره الامريكي جون كيري في نيويورك الاثنين المقبل على هامش مؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي.
 
وكانت ايران ومجموعة (5 +1) التي تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن اضافة الى المانيا توصلتا في الثاني من ابريل الجاري بمدينة لوزان السويسرية الى اتفاق اطار من شأنه فرض قيود على تخصيب اليورانيوم لمدة عشر سنوات في خطوة نحو اتفاقية نهائية قد تنهي 12 عاما من الخلاف مقابل رفع للعقوبات على طهران.
 
ويمثل اتفاق الإطار الذي أطلق عليه (خطة العمل المشتركة) نهاية مرحلة تطبيق اعلان مبادئ تم التوصل اليه بمدينة جنيف في 24 نوفمبر من عام 2013 على ان تتم صياغة الاتفاق النهائي قبل نهاية يونيو المقبل.
أضف تعليقك

تعليقات  0