نيكول كيدمان تعود للمسرح بعد 17 عاماً .

تعود نيكول كيدمان إلى المسرح في لندن في سبتمبر (أيلول) لتجسد دور العالمة البريطانية روزاليند فرانكلين بمسرحية (فوتوغراف 51)، وذلك بعد 17 عاماً من ظهورها الأول، بمسارح العاصمة البريطانية.

وتتناول المسرحية -لمؤلفتها آنا زيجلر- قصة فرانكلين التي ساهمت أبحاثها في اكتشاف التركيب الحلزوني المزدوج للحمض النووي (دي.إن.إيه) في 1953.

ووقفت كيدمان -الحائزة على جائزة الأوسكار- على المسرح في بريطانيا لأول مرة في 1998، عندما قدمت مسرحية (ذا بلو رووم) للمخرج ديفيد هير على مسرح (دونمار ويرهاوس)، وقدمت أداء نال إعجاب النقاد.

ورشحت عن دورها في تلك المسرحية لنيل جائزة اوليفييه، التي تعد أبرز جائزة مسرحية في لندن.

ويتولى البريطاني، مايكل جرانديج إخراج مسرحية (فوتوغراف 51) في عودة لتعاون سابق مع كيدمان، بعد فيلمهما الروائي الطويل (جينياس).

وتسجل المسرحية -التي ستعرض على مسرح (نويل كوارد)- عودة فرقة جرانديج المسرحية إلى منطقة وست إند في لندن، والتي شهدت من قبل أعمالاً ناجحة في 2013/2014 مثل (هنري الخامس)، التي قام ببطولتها الممثل البريطاني جود لو.

ويبدأ عرض (فوتوغراف 51) في 14 سبتمبر (أيلول)، وحتى 21 نوفمبر (تشرين الثاني).

أضف تعليقك

تعليقات  0